الطائرات بدون طيار تخلق أعداء لأميركا   
الأحد 12/12/1433 هـ - الموافق 28/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)
الولايات المتحدة تواجه انتقادات لاعتمادها المكثف على الطائرات بدون طيار في مهاجمة المدنيين (الفرنسية)
تساءل السفير  الأميركي السابق لدى حلف شمال الأطلسي (ناتو) كيرت فولكر عن المخاطر التي تجازف بها الولايات المتحدة في استمرار اعتمادها على الطائرات بدون طيار لمواجهة ما وصفه بالإرهاب العالمي، وقال إن بلاده باتت تعتمد عليها في حرب دائمة.

وقال فولكر في مقال نشرته له صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن الطائرات بدون طيار تعتبر فاعلة في قتل قياديي "الإرهاب"، وهي لا تتسبب في إثارة الجدل بشكل كبير على المستوى السياسي داخل الولايات المتحدة.

وأوضح أنه لا يبدو أن لاستخداماتها أي عواقب على المدى القصير، لأنها لا تتطلب اشتباكات عسكرية ضخمة ولا تتطلب تعريض الجنود أو الطيارين الأميركيين للخطر.

وأضاف أنه رغم كل ميزات الاعتماد على الطائرات بدون طيار، فإن هذه الطائرات تسببت في قتل الكثير من المدنيين الأبرياء في هجماتها، كما أنها تتسبب في قتل متهمين دون أن تمنحهم فرصة الدفاع عن أنفسهم أمام محاكم عادلة، فالمعتقلون في غوانتانامو فرصتهم في العرض على العدالة أو نيل الحرية تبقى أكبر من أولئك الذين يلقون مصرعهم بشكل مفاجئ بصواريخ هذه الطائرات.

دبلوماسي أميركي: استمرار الولايات المتحدة في الاعتماد على تقنية الطائرات بدون طيار من شأنه زيادة التطرف في العالم وزيادة تشويه صورة أميركا في الخارج، بل وزيادة تعريض حياة الأميركيين للخطر

تشويه صورة
وقال إن استمرار بلاده في الاعتماد على تقنية الطائرات بدون طيار من شأنه زيادة التطرف في العالم وزيادة تشويه صورة الولايات المتحدة في الخارج، بل وزيادة تعريض حياة الأميركيين للخطر.

وأضاف أن واشنطن باعتمادها المكثف على الطائرات بدون طيار، تسهم في انتشارها لدى دول الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين وإيران وغيرها من دول العالم. وتساءل عما يمكن قوله للآخرين إذا استخدموا هذه التقنية لقتل خصومهم في الداخل أو في خارج حدودهم على المستوى العالمي؟

كما تساءل هل ستتحول الولايات المتحدة إلى أمة تحمل في يدها لائحة مطلوبين للقتل على المدى البعيد، داعيا إلى تنظيم وترشيد استخدام هذه التقنية بشكل عام.

وفي هذا السياق قال الكاتب البريطاني باتريك كوكبيرن في مقال نشرته له صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي البريطانية إن الاعتماد المكثف للولايات المتحدة على استخدام الطائرات بدون طيار في استهداف الأفراد، من شأنه أن يخلق أعداء لأميركا بقدر أولئك الذين تقتلهم.

وأشار الكاتب إلى أن الولايات المتحدة استخدت ولا تزال تستخدم الطائرات بدون طيار لشن هجمات ضد أهداف وأفراد في دول متعددة في العالم، كما هو الحال في أفغانستان وباكستان والعراق واليمن والصومال وليبيا.

وأوضح أن هذه الطائرات التي تديرهاوكالة المخابرات المركزية الأميركية شنت نحو 337 هجوما في باكستان وحدها، وقتلت ما يزيد على ثلاثة آلاف إنسان هناك منذ العام 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة