نتنياهو: السلام لا يفرضه مجلس الأمن   
الأربعاء 15/6/1437 هـ - الموافق 23/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء إنه يأمل أن تواصل الولايات المتحدة رفض أي تحرك نحو إصدار مجلس الأمن الدولي قرارا يؤيد إقامة دولة فلسطينية.

وقال نتنياهو -عبر دائرة تلفزيونية خلال اجتماع للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك) المؤيدة لإسرائيل في واشنطن- إن "إصدار مجلس الأمن قرارا للضغط على إسرائيل سيزيد من تشدد المواقف الفلسطينية، ومن ثم فقد يقضي بشكل فعلي على فرص السلام لسنوات كثيرة".

وأضاف أنه مستعد لأن يبدأ على الفور ودون أي شروط مسبقة مفاوضات بشأن حل الدولتين  لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لكنه أكد أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لا يساند هذه الفكرة.

وأضاف نتنياهو أن السلام لن يتحقق بقرارات من مجلس الأمن، بل بالتفاوض المباشر بين الطرفين، مبينا أن حل الدولتين لا يزال الصيغة الأفضل لتحقيق السلام، وفيه يجب أن تعترف الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح بإسرائيل دولة يهودية.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية وأميركية في الأسابيع الأخيرة، إن واشنطن تدرس احتمال التوجه إلى مجلس الأمن الدولي لتبني قرار يحدد مبادئ الحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكانت المرشحة المحتملة عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية هيلاري كلينتون قالت في كلمة لها أمام إيباك إنها لن تدعم التوجه إلى مجلس الأمن لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكانت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية توقفت في أبريل/نيسان 2014، بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان وقبول حدود 1967 أساسا للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين قدماء في سجونها.

وعلى صعيد الملف الإيراني لفت نتنياهو إلى أن بلاده ستدافع عن نفسها بقوة أمام كل من يسعى إلى تدميرها، مؤكدا أنه "لا يوجد تحدٍ أكبر من العدوان الإيراني المستمر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة