شيراك قلق من الوضع في ساحل العاج   
السبت 29/8/1424 هـ - الموافق 25/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تدهور الأوضاع في ساحل العاج يقلق فرنسا التي رعت اتفاق سلام ماركوسي (الفرنسية-أرشيف)
أعرب الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم السبت عن قلقه إزاء الوضع في ساحل العاج وأكد أن القوات الحكومية والمتمردين هناك لا يحترمون اتفاق المصالحة الوطنية الموقع في ماركوسي.

وقال شيراك في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس المالي أمادو توماني توري إن اتفاقات ماركوسي الموقعة في يناير/ كانون الثاني الماضي قرب باريس بدعم الدول الأفريقية والأمم المتحدة أدت إلى "تعهد عام" بالمصالحة.

لكنه ذكر أن "اتفاق ماركوسي هذا لم يحترم حتى الآن بالرغم من أن الكل يعتقد أنه يمثل الوسيلة الوحيدة للتقدم نحو إحلال السلام والأمن المدني".

وأكد شيراك أن فرنسا تحاول" إقناع جميع القوى على الأرض بأن اتفاق ماركوسي يبقى الطريق الوحيد للخروج من الأزمة، وذكر أن بلاده ستبذل أقصى الجهود من أجل ذلك.

ونشرت فرنسا حوالي 4000 جندي في ساحل العاج في إطار قوة تدخل بين المتمردين الذين يسيطرون على النصف الشمالي من البلاد والقوات الحكومية.

وكان شيراك طالب في نيامي "بتطبيق عدالة نموذجية" بعد مقتل مراسل إذاعة فرنسا الدولية في أبيدجان الثلاثاء على يد شرطي, داعيا قادة ساحل العاج "بحزم كبير" إلى وضع حد لأجواء "الحقد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة