الإهمال أو العطل وراء تحطم المقاتلة الأوكرانية   
الأحد 1423/5/19 هـ - الموافق 28/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المقاتلة الأوكرانية من طراز سوخوي 27 تؤدي بعض الاستعراضات الجوية
قبل لحظات من تحطمها أمس

أعلن رئيس اللجنة المسؤولة عن التحقيق في حادث تحطم طائرة مقاتلة من نوع سوخوي 27 أثناء عرض جوي بأوكرانيا أمس، أن السبب المحتمل لسقوط الطائرة ومقتل 83 فردا على الأرض هو إما إهمال بالسلاح الجوي أو عطل في الطائرة.

وقال سكرتير مجلس الدفاع والأمن الأوكراني ورئيس لجنة التحقيقات التابعة للدولة يفغيني مارتشوك إن هناك روايات أخرى للأحداث، إلا أن الوقت مازال مبكرا للتوصل إلى أي نتيجة.

ومضى يقول في مؤتمر صحفي بمدينة لفيف الغربية القريبة من الحدود مع بولندا "هناك سببان رئيسيان للحادث: الإهمال من جانب الإدارة العليا بالسلاح الجوي، أو وقوع عطل في الطائرة".

ويقول العديد من الخبراء إنه كان يتحتم على منظمي العرض الجوي ضمان عدم وقوف المتفرجين قرب منطقة الطيران.

وأشارت وسائل الإعلام المحلية إلى أن عطلا في المحركات ربما يكون السبب وراء سقوط الطائرة أثناء محاولتها القيام بمناورة. وقال مسؤولون إن الوقت مازال مبكرا لتحديد المسؤولية.

استقالة وزير الدفاع
أم وطفلتها أصيبتا في الحادث
وقد أعلنت الرئاسة الأوكرانية اليوم أن وزير الدفاع الأوكراني فلاديمير شكيدشنكو قدم استقالته للرئيس ليونيد كوتشما إثر هذه الكارثة الجوية.

وكان الرئيس الأوكراني قد أقال عقب هذه المأساة قائد القوات الجوية الجنرال فيكتور ستريلنيكوف وقائد الوحدة الجوية التي شاركت في العرض سيرغي أونيشتشنكو. كما أعرب الرئيس الأوكراني عن رغبته في منع العروض الجوية.

وقال الرئيس كوتشما إنه يرغب في منع العروض الجوية بأوكرانيا بعد حادث أمس، وأضاف في تصريح تلفزيوني "يتعين على العسكريين إجراء تدريبات وليس القيام بعروض من هذا النوع، ولو لم يجر هذا العرض لما حصل شيء".

وتعتبر كارثة أوكرانيا الأسوأ في تاريخ العروض الجوية في العالم، وكانت قد وقعت كارثة مماثلة عام 1988 قتل فيها 70 شخصا وأصيب المئات عندما تصادمت في الهواء ثلاث طائرات لفريق استعراض تابع للسلاح الجوي الإيطالي وسقطت إحداها فوق جمهور المشاهدين في رامشتاين بألمانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة