مقتل 100 مدني في معارك شرق الكونغو   
الخميس 1423/6/7 هـ - الموافق 15/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت الأمم المتحدة إن المعارك التي اندلعت شمال شرق الكونغو الأسبوع الماضي في مدينة بونيا المحاذية للحدود مع أوغندا، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 100 مدني وإصابة أكثر من 70 آخرين بجروح إضافة إلى القتلى من الجنود.

وقال مسؤول في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في كينشاسا في بيان له إن القتال ترافق مع عمليات نهب واسعة للمواد الغذائية المخصصة للإغاثة, موضحا أنه لا يمكن الوصول إلى المنطقة بسبب استمرار القتال بين مليشيات القبائل المتناحرة هناك.

وطبقا لتقديرات أولية فإن المعارك في المنطقة خلال الشهرين الماضيين أسفرت عن تشريد أكثر من عشرة آلاف عائلة. وكان مسؤول عسكري أوغندي أعلن الأسبوع الماضي أن القتال في بونيا أدى إلى مصرع 85 شخصا بينهم ما لا يقل عن 31 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال. وتشهد المنطقة منذ سنوات اشتباكات عنيفة بين مليشيات قبلية تتصارع للسيطرة على مناطق نفوذ.

من ناحية أخرى لقي طيار روسي مصرعه في كمين نصبته مليشيات رواندية من الهوتو المسؤولة عن المجازر الجماعية في رواندا عام 1994 في ولاية مانيما شرقي الكونغو. وقتل الطيار برصاصة في صدره أثناء محاولته الإقلاع بالطائرة هربا من المليشيات، حسب ما ذكر متحدث باسم حركة التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية المدعومة من رواندا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة