الحرب على العراق تشمل التراث الإنساني   
السبت 19/1/1424 هـ - الموافق 22/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
النيران تشتعل أمس بسبب القصف على بغداد

دمر القصف الأميركي قصرا ملكيا قديما للملك غازي الأول الذي حكم العراق من سنة 1933 إلى 1939 والذي تم تحويله إلى متحف. ويقع القصر الملكي القديم في شارع المنصور جنوبي العاصمة العراقية قرب مطار بغداد حيث تبلغ مساحته أكثر من ألف متر مربع، ويضم المتحف الذي رمم قبل سنوات مقتنيات وآثار للعائلة الهاشمية التي حكمت العراق من سنة 1921 وحتى 1958.

يذكر أن من المواقع العراقية التاريخية التي تقع على خط النار حاليا مدينة أور السومرية التي تبعد نحو مائة كيلومتر إلى الجنوب من مركز انطلاق القوات الأميركية والبريطانية في الكويت, وهي المدينة التي يرجع عمرها إلى أربعة آلاف عام مضت.

وسبق أن شددت اليونسكو على ضرورة أن تحترم أي دولة ستكون ضالعة في حرب على العراق معاهدة لاهاي بشأن حماية التراث الحضاري -رغم عدم انضمام الولايات المتحدة وبريطانيا للمعاهدة- إذا نشبت نزاعات مسلحة والتي تحظر استهداف مواقع أثرية ما لم تكن هناك ضرورة عسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة