الكويت والرياض تصادقان على ترسيم الحدود البحرية   
الخميس 8/11/1421 هـ - الموافق 1/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صادقت الكويت والسعودية في استوكهولم على الخرائط النهائية التي تفصل حدودهما البحرية, ليسدل الستار بشكل نهائي على  الاتفاق الذي توصل البلدان إليه الصيف الماضي بشأن حقل الدرة الواقع شمال الخليج والغني بالغاز الطبيعي.

ومن المتوقع أن يمهد الاتفاق النهائي بين الدولتين الطريق إلى إجراء مباحثات مع الجارة إيران، التي تقول إنها شريك ثالث في نفس الحقل، وحل خلافات تتعلق بتحديد الحدود البحرية لكل منهم.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن المسؤولين الكويتيين وقعوا خرائط الحدود يوم أمس بعد أن أنهتها شركة مسح سويدية. كما عقد المسؤولون من كلا البلدين اجتماعات للتحضير للمباحثات القادمة مع إيران والمتعلقة بالحدود البحرية التي تربط الدول الثلاث.

يذكر أن الكويت والسعودية اتفقتا على ترسيم حدودهما البحرية في يوليو/تموز الماضي، بعد مرور ثلاثين عاما على توقيع اتفاق ترسيم الحدود البرية التي تقسم الثروات النفطية في المنطقة المحايدة بين البلدين.

وتخطط الكويت وإيران الآن لعقد مباحثات ثنائية بشأن ترسيم الحدود البحرية الشمالية. وكان الخلاف على الحدود قد عاد إلى السطح العام الماضي عندما بدأت إيران بالحفر في حقل نفط الدرة الذي يقع في المياه الاقليمية للدول الثلاث. وبسبب الغضب السعودي الكويتي الذي أثاره الحفر توقفت إيران عن العمليات، وقالت إنها كانت تحفر في مياهها الإقليمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة