الوزراء الأكراد يقاطعون جلسات الحكومة العراقية   
الخميس 1435/9/13 هـ - الموافق 10/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)

أعلن الوزراء الأكراد في الحكومة الاتحادية في بغداد مقاطعة جلسات مجلس الوزراء احتجاجا على التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي التي اتهم فيها إقليم كردستان العراق بإيواء "الإرهابيين".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الوزراء الأكراد اليوم الخميس بالعاصمة بغداد بحضور روز نوري شاويس نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية. 

وانتقد الوزراء الأكراد تصريحات المالكي، وقالوا في بيانهم إنه "من موقع المسؤولية الملقاة على عاتقنا والتزاما بما نؤمن به نعلن عن عدم مشاركتنا في جلسات مجلس الوزراء إظهاراً لاحتجاجنا". 

المالكي (يمين) اتهم البارزاني بالضلوع في مؤامر سقوط مدن بيد مسلحين (الأوروبية)

وأكد الوزراء أيضا أن الطريق الوحيد لإنقاذ العراق هو العودة إلى الاتفاقات الوطنية العديدة بين مختلف القوى العراقية، مشددين على ضرورة الوصول إلى حكومة وطنية جديدة تمثل كل أبناء الشعب وترضي كافة مكوناته على أساس الالتزام بالدستور ومبادئ الشراكة الحقيقية والتوافق والتوازن، وفق البيان.

وجاءت هذه المقاطعة استجابة لدعوة رئاسة حكومة الإقليم التي حثتهم على مقاطعة جلسات مجلس الوزراء، وحثت المالكي على ترك منصبه والاعتذار إلى الشعب العراقي "بدل التغطية على فشله".

وكان المالكي هاجم في خطابه الأسبوعي الأربعاء القادة الأكراد، متهما إياهم بإيواء من سماهم الإرهابيين والتكفيريين وعتاة البعثيين.

ودعا المالكي القادة الكرد لإيقاف تحويل مدينة أربيل إلى ما سماها غرفة العمليات التي تواصل التخطيط لما سماه الإرهاب، وقال إن هذه المدينة أصبحت قاعدة عمليات لـتنظيم الدولة الإسلامية، وأكد أن العراق لن يقف صامتا إزاء ذلك.

ورد المتحدث الرسمي باسم رئاسة إقليم كردستان العراق أوميد صباح على هذه الاتهامات، وقال إن المالكي "أصيب بالهستيريا".

أما رئيس الإقليم مسعود البارزاني فقال في رسالة مطولة للشعب العراقي سرد فيها امتعاض الأكراد من سياسات المالكي، إن بقاء العراق بلدا موحدا سيظل مرهونا بتأمين مصالح مكوناته، ومعافاة الحياة السياسية، وتكريس شرعية السلطات.

يشار إلى أن حكومة المالكي اتهمت البارزاني بالضلوع في مؤامرة سقوط مدن ومحافظات في الشمال بيد المسلحين، كما أن رئيس الإقليم دعا برلمانه إلى تهيئة الأجواء والإجراءات القانونية للاستقلال.

وتخوض القوات الحكومية مدعومة بمليشيات ومتطوعين معارك ضد مسلحين من العشائر وعناصر من تنظيم الدولة سيطروا على مناطق عدة في الشمال ومدن كبرى مثل الموصل وتكريت، ودخلت قوات البشمركة الكردية كركوك التي زارها البارزاني يوم 26 يونيو/حزيران الماضي، وتعهد من هناك بأنه لن يتخلى عنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة