السلطة: إسرائيل تستغل الصمت الدولي في إجرامها   
الجمعة 1437/3/29 هـ - الموافق 8/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)

أدانت الخارجية الفلسطينية مواصلة حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ارتكاب جرائمها وإعداماتها الميدانية بحق الشعب الفلسطيني، كما أعربت عن استيائها من الصمت الدولي الذي يشجع تل أبيب على الاستمرار في انتهاك القانون الدولي والقانون الإنساني.

وأوضحت الوزارة في بيان لها -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أن آخر جرائم الحكومة الإسرائيلية كان أمس الخميس عندما قتلت قواتها أربعة شبان فلسطينيين من مدينة الخليل، وهم مهند زياد محمد كوازبة (18 عاما)، وأحمد سالم كوازبة (19 عاما)، وعلاء عبد محمد كوازبة (19 عاما)، والفتى خليل محمد الشلالدة (16 عاما).

واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن "مجزرة الخليل تصعيد خطير في الحرب الشاملة" التي تشنها حكومة تل أبيب وأجهزتها المختلفة والتي تعتبر امتداد لأيدولوجية التيار الصهيوني الديني المتطرف الحاكم في إسرائيل.

وقالت الوزارة إن السلطات الإسرائيلية تتعامل مع أبناء الشعب الفلسطيني كأهداف للتدريب والرماية، وتطلق من جهة أخرى العنان للمنظمات الاستيطانية لتعيث دمارا في حياة الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم.

video

فخ الادعاءات
وحذرت السلطات الفلسطينية المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الدولية من الوقوع في فخ الادعاءات الإسرائيلية لتبرير إعداماتها الميدانية للمواطنين الفلسطينيين، والتي أصبحت مألوفة للجميع.

وأوضحت أنه يكفي أن يصرخ أحد الإسرائيليين بأن فلسطينيا قريبا منه هو "مخرب" حتى يطلق عليه النار فورا ودون التأكد من صحة الادعاء أو محاولة اعتقاله للتحقيق معه. وأشارت الجهة نفسها إلى أنه يكفي أن يوجد أي فلسطيني في مكان مفتوح أو أعزل حتى يعتدي عليه المستوطنون أو تطلق عليه قوات الاحتلال النار، ومن ثم يتم الادعاء بأنه كان خطرا.

وأعربت الخارجية الفلسطينية عن استيائها الشديد للصمت والاكتفاء ببيانات الإدانة والاستهجان من لدن المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الدولية على جرائم الاحتلال والمستوطنين، ومنها استباحة الدم الفلسطيني.

وجددت الوزارة مطالبتها المجتمع الدولي بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني، وقالت إن عدم إخضاع إسرائيل بوصفها قوة احتلال لقانون المساءلة والمحاسبة وتقديم مجرميها إلى المحاكم الدولية، يساهم في إمعانها في انتهاكاتها الصارخة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي في الأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة