موفد إسرائيلي إلى واشنطن لبحث الحرب على العراق   
السبت 1423/11/30 هـ - الموافق 1/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون
أرسل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون موفدا خاصا إلى الولايات المتحدة لبحث انعكاسات هجوم أميركي محتمل على العراق مع المسؤولين الأميركيين في واشنطن.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة اليوم إن مدير مجلس الأمن القومي الإسرائيلي إفرائيم هاليفي -وهو رئيس سابق لجهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد)- سيبحث مع المسؤولين الأميركيين الوضع في الشرق الأوسط بعد الهجوم الأميركي المحتمل على العراق.

وأوضحت الإذاعة أن هاليفي سيجري محادثات مع مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) جورج تينيت.

ويُتوقع -وفقا لما قالته الإذاعة الإسرائيلية- أن يؤكد الموفد الإسرائيلي للمسؤولين الأميركيين أن إسرائيل ستتوخى "الحذر" في عملياتها في الضفة الغربية وقطاع غزة حتى لا يؤثر ذلك في الاستعدادات الأميركية لهذه الحرب.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز قد اعتبر أمس أن "لا مفر" من حرب على العراق، وأكد أن إسرائيل تحتفظ بحق الرد إذا أصابت صواريخ عراقية أهدافا إسرائيلية.

وأطلق العراق 39 صاروخا من طراز سكود على إسرائيل إبان حرب الخليج عام 1991 مما أسفر عن مقتل اثنين وسقوط عدد من الجرحى. ولم ترد إسرائيل آنذاك على القصف العراقي بضغط من الولايات المتحدة التي كانت تحاول المحافظة على التحالف الدولي الذي أنشأته في مواجهة العراق.

وكثفت إسرائيل والولايات المتحدة في الآونة الأخيرة تعاونهما العسكري تحسبا لنزاع في العراق عبر القيام بمجموعة من المناورات المشتركة الرامية إلى اختبار الدفاعات الإسرائيلية في مواجهة الصواريخ أرض/أرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة