أحمد حلس يعود إلى غزة بعد أشهر من مغادرتها   
الأربعاء 1429/11/29 هـ - الموافق 26/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
أحمد حلس أكد أنه لم يكن بحاجة إلى وساطات للعودة إلى أهله (الجزيرة)

عاد القيادي البارز بحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أحمد حلس إلى قطاع غزة بعد نحو أربعة أشهر من مغادرة القطاع، في أعقاب مواجهات دارت بين عائلته وشرطة الحكومة الفلسطينية المقالة.
 
وقال حلس للجزيرة إنه يشعر بإحساس المواطن الذي يعود إلى أهله، مضيفا أنه لم يكن بحاجة إلى "وساطات" للعودة إلى قطاع غزة.
 
وعن علاقته بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قال إن "العلاقات يجب أن تكون أخوية بين الفلسطينيين جميعا".
 
وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية بالحكومة المقالة ذكر أن حلس يصل إلى القطاع بعد تدخل وساطات لتأمين عودته.
 
وقال إيهاب الغصين إن "اتصالات من وساطات استطلعت موقفنا وأكدنا لها أنه لا مانع لدينا من عودته، وهذا موقفنا الثابت من كافة الهاربين لأنهم أبناء الوطن".
 
وأضاف أنه "لم يكن هناك أي استهداف للأخ أحمد حلس على الإطلاق، وما جرى في حي الشجاعية كان عملية أمنية ضرورية تستهدف منع المنفلتين من إعادة الفوضى الأمنية إلى قطاع غزة". وأضاف أن خروج حلس من القطاع كان مفاجأة يومها.
 
وأكد المتحدث باسم الداخلية أنه لن يجرى أي استجواب من قبل الوزارة لهذا القيادي البارز عند عودته، مشيراً إلى أن حلس سيعود بمفرده.
 
وكان حلس فرّ من القطاع مطلع أغسطس/ آب الماضي إلى الضفة الغربية عبر إسرائيل مع نحو 180 من أفراد عائلته، بعد اشتباكات جرت بين العائلة وشرطة الحكومة بغزة في حي الشجاعية راح ضحيتها 13 شخصا غالبيتهم من أفراد عائلته الموالية لفتح. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة