محكمة جزائرية تفرج عن ناشر صحفي بارز   
الاثنين 1426/5/14 هـ - الموافق 20/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)

أفادت تقارير صحفية بأن محكمة مدينة وهران الجزائرية أفرجت عن مدير مؤسسة الرأي العام الصحافية أحمد بن نعوم بعد اعتقال دام 11 شهرا.

وكان بن نعوم قيد الحبس الاحتياطي بتهمة التهرب من دفع الضرائب، وهو ما نفاه الصحافي معتبرا أنها مجرد ذريعة للجم صحيفته واسعة الانتشار (الرأي) التي وجهت انتقادات شديدة لسلطات وهران المحلية.

يأتي الإفراج عن بن نعوم في وقت ما زال فيه مدير صحيفة "لوماتان" محمد بن شيكو رهن الاعتقال منذ الرابع عشر من يونيو/حزيران 2004 إثر صدور حكم بالسجن سنتين في حقه بناء على شكوى رفعتها وزارة المالية بتهمة انتهاك قوانين مراقبة صرف العملات وتحويل الرساميل بعد أن عثر في حقيبته على سندات مالية في مطار الجزائر في أغسطس/ آب 2003.

وقد أكدت محكمة الاستئناف الحكم بعد مرور عام من ذلك التاريخ، كما رفضت طلبا للإفراج عنه مؤقتا في أبريل/ نيسان الماضي.

وفي السياق نفسه صدرت في الرابع عشر من يونيو/ حزيران الماضي أحكام قاسية بالسجن تتراوح بين شهرين وستة أشهر في حق ثلاثة صحافيين جزائريين.

وحكم على الصحافي كمال عمراني من صحيفة "لوسوار دلجيري" بالسجن ستة أشهر مع النفاذ، وعلى مدير الصحيفة فؤاد بوغانم بالسجن ستة أشهر بتهمة التشهير برئيس الدولة.

أما الرسام الكاريكاتوري في صحيفة "ليبرتيه" علي ديلام فقد حكم عليه بالسجن ستة أشهر في دعوى رفعتها عليه وزارة الدفاع لإقدامه على نشر رسم كاريكاتوري سخر فيه من ضباط الجيش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة