مصر تقارع نيجيريا بأمم أفريقيا   
الثلاثاء 1431/1/27 هـ - الموافق 12/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)
لاعبو المنتخب المصري أثناء حصة تدريبية الاثنين (الفرنسية)
 
يستهل المنتخب المصري رحلة الدفاع عن لقبه الأفريقي الثلاثاء بمواجهة نظيره النيجيري بمدينة بنغيلا، ضمن الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول لكأس الأمم الأفريقية الـ27 التي تستضيفها أنغولا حتى نهاية الشهر الحالي.
 
ويسعى المنتخب المصري إلى تحقيق أول فوز على نظيره النيجيري منذ 47 عاما، وبالتحديد منذ عام 1963 عندما فاز عليه 6-3 في أول مشاركة للأخير في نهائيات كأس أفريقيا.
 
كما تسعى مصر إلى الفوز بلقب الدورة الحالية ليكون الثالث لها على التوالي بعد عامي 2006 عندما استضافت البطولة و2008 في غانا، والسابع في تاريخ جميع مشاركاتها.
 
وتمثل البطولة الحالية أهمية بالغة للمنتخب المصري بعد فشل الفريق في بلوغ نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعد هزيمته في المباراة الفاصلة أمام نظيره الجزائري الذي سقط بأول مباراة له بالدورة أمام ملاوي بثلاثية نظيفة.
 
وتعد مباراة الثلاثاء نقطة الانطلاق لمنتخب مصر مثلما كانت مباراته أمام المنتخب الكاميروني في بداية مشواره بالبطولة الماضية نقطة انطلاق نحو إحراز اللقب.
 
الحضري من أبرز اللاعبين المؤثرين
في المنتخب المصري (الفرنسية)
صدارة المجموعة
ويسعى المنتخب المصري لكسب المباراة، مما سيقترب به كثيرا من صدارة المجموعة ووضع إحدى قدميه في الدور الثاني، خاصة أن مباراتيه الباقيتين ستكونان أقل صعوبة.
 
ورغم غياب العديد من العناصر المؤثرة بين صفوف الفريق للإصابة وأسباب أخرى -بينهم مهاجم الفريق عمرو زكي وزميله أحمد حسام (ميدو) وصانع الألعاب محمد أبو تريكة- لا تزال هناك ثقة لدى المدرب حسن شحاتة في قدرة فريقه على إحراز لقب البطولة للمرة الثالثة على التوالي.
 
ويدرك شحاتة جيدا مدى الفوائد التي قد يجنيها الفريق من البداية الجيدة ولذلك ينتظر أن يدفع بقوته الضاربة منذ البداية، حيث سيعتمد على مهاجم بروسيا دورتموند الألماني محمد زيدان الذي يحمل على عاتقه آمال الجماهير المصرية في غياب زميليه زكي وميدو.
 
كما سيعتمد المدرب على عناصر أخرى مؤثرة للغاية مثل حارس المرمى عصام الحضري الذي لعب دورا كبيرا في فوز الفريق بالبطولتين الماضيتين،
والمدافع المخضرم وائل جمعة ونجم خط الوسط النشيط حسني عبد ربه.

شايبو أمادو يسعى لقيادة نيجيريا
إلى لقب قاري ثان (الفرنسية-أرشيف)
تخلص من الأنانية
أما المنتخب النيجيري فيسعى أيضا لتقديم بداية قوية، لاسيما أنه أخفق في عبور دور الثمانية بالبطولة الماضية عندما خسر أمام منتخب غانا صاحب الأرض.
 
ويبدو المدير الفني للمنتخب شايبو أمادو سعيدا بشكل كبير بعدما تخلص فريقه من الأنانية التي كانت تسيطر عليه في الماضي.
 
ويتمنى أمادو أن تساعد الروح الجديدة للفريق على التخلص من ذكريات البطولات الثلاث الماضية، حيث خرج الفريق من الدور قبل النهائي في بطولتي 2004 و2006، ثم من دور الثمانية عام 2008.
 
ولم يتوج المنتخب النيجيري باللقب الأفريقي منذ حصوله عليه عام 1994 في تونس، ويعتمد أمادو حاليا على الثنائي الهجومي نوانكو كانو وأوبافيمي مارتينز، كما يستطيع الاستعانة بالمهاجمين تشينيدو أوباسا المحترف في ألمانيا وفيكتور أوبينا مهاجم ملقا الإسباني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة