سجن أربعة كويتيين قاتلوا مع القاعدة وتأجيل محاكمة 34   
الأحد 1426/5/5 هـ - الموافق 12/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)
قوات من الأمن الكويتي منتشرة خارج قصر العدالة بمدينة الكويت (الفرنسية)
 
ثبتت محكمة استئناف كويتية حكما بالسجن خمس سنوات في حق أربعة كويتيين متهمين بقتال القوات الأميركية إلى جانب تنظيم القاعدة في أفغانستان, لكنها برأت المجموعة من أية علاقة مع مجموعة الحوثي اليمنية.
 
وجاء تثبيت الحكم في وقت أعلنت فيه محكمة كويتية أخرى تأجيل النظر أسبوعين في قضية 34 شخصا متهمين مهاجمة قوات الشرطة الكويتية والتخطيط لمهاجمة القوات الأميركية بالكويت, فيما طالب الادعاء بالإعدام في حق 34 منهم.
 
وقد قرر القاضي إطلاق سراح ثلاثة متهمين آخرين متهمين بتقديم الدعم للمجموعة, مع منعهم من مغادرة التراب الكويتي, ودفع غرامة ألف دولار.
 
اتهامات بالتعذيب
ويوجد بين المتهمين زوجة القائد المزعوم للمجموعة عامر خليف العنزي الذي قضى في السجون الكويتية في يناير/ كانون الثاني الماضي.
 
كما طلب القاضي إجراء فحص طبي للمتهمين -وأغلبهم من الكويتيين إضافة إلى سبعة من البدون وأردنيين وسعودي وأسترالي- بعد أن ادعى بعضهم أنه تعرض للتعذيب.
 
وقد ذكر أحد المتهمين أن المحققين اقتلعوا ثلاثة من أظافر قدميه, فيما قال آخر إنه اضطر لتقديم اعترافات كاذبة بعد أن هددوا باغتصاب زوجته الموجودة رهن التوقيف المؤقت.
 
أما المتهم الأسترالي فقال إنه استجوب على يد شخصين يتحدثان الإنجليزية قدما نفسيها على أنهما من المخابرات الأسترالية.
 
غير أن المتهم أضاف أن السفارة الأسترالية أخبرته أنه لا أحد من الاستخبارات الأسترالية قام باستجوابه, مما جعله يعتقد


أنهما أميركيان, قائلا إنهما عرضا عليه العمل كمخبر في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة