إطلاق نار إسرائيلي على وفد فرنسي يزور غزة   
السبت 1422/9/16 هـ - الموافق 1/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حطام منزل دمره جيش الاحتلال الإسرائيلي
في مخيم خان يونس للاجئين (أرشيف)
اتهم مسؤول فلسطيني جنودا إسرائيليين بإطلاق النار في الهواء أثناء زيارة قام بها وفد فرنسي إلى قطاع غزة لمنعه من تفقد منازل دمرها الجنود الإسرائيليون. وفي المقابل نفى جيش الاحتلال قيام جنوده بهذا العمل معتبرا أنه حادث مدبر من قبل الفلسطينيين لافتعال مشكلة دبلوماسية.

وقال عضو حركة فتح أكرم سقا إن الجنود أطلقوا النار أمس فوق رؤوس أعضاء الوفد الـ130 الذين جاؤوا لتفقد المنازل المحترقة قرب مستوطنة غوش قطيف اليهودية. وأكد أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار في الهواء أثناء مرور الوفد الذي يضم أعضاء من البرلمانين الفرنسي والأوروبي ورؤساء بلديات وصحفيين وأساتذة جامعيين.

وذكر السقا أن الوفد كان يزور مخيم خان يونس للاجئين قرب حاجز مستوطنة غوش قطيف التي غالبا ما تكون مسرحا لمواجهات, مشيرا إلى أن الجنود الإسرائيليين بدؤوا بإطلاق النار في الهواء باتجاه الوفد لحمله على مغادرة المخيم، وأكد أنه لم يحصل أي إطلاق نار من جانب الفلسطينيين كما لم تقع إصابات.

ويقوم الجيش الإسرائيلي بعمليات توغل منتظمة في الأراضي الفلسطينية لتدمير منازل يزعم أنها تستخدم كمراكز لإطلاق النار على المستوطنات.

من جانبه نفى جيش الاحتلال أن يكون جنوده قد أطلقوا النار في الهواء، وانتقد ما قال إنه حادث مدبر "مفضوح" من قبل الناشطين الفلسطينيين. وقالت متحدثة عسكرية للصحفيين "كنا نعرف أن الوفد سيمر من هنا وأن الفلسطينيين سيفتحون النار، وهذه خطة لحملنا على الرد". ويزور الوفد الفرنسي الأراضي الفلسطينية تلبية لدعوة من حركة فتح. ومن المقرر أن يلتقي نوابا من العرب الإسرائيليين ومجموعات سلمية اليوم في تل أبيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة