الصومال ينتظر تعيين رئيس للوزراء   
الأربعاء 1431/11/5 هـ - الموافق 13/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:09 (مكة المكرمة)، 20:09 (غرينتش)
الرئيس الصومالي لا يزال يجري مشاورات لاختيار مرشحه لرئاسة الوزراء

يجري الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد مشاورات مكثفة في القصر الرئاسي بمقديشو مع مستشارين وسياسيين محليين بشأن تعيين رئيس وزراء جديد يخلف عمر عبد الرشيد شرماركي الذي استقال الشهر الماضي بعدما استفحل الخلاف بينه وبين شريف.
 
وقد سبق هذه اللقاءات مشاورات عقدها شريف مع قادة كل من جيبوتي وإثيوبيا وكينيا تركزت على الموضوع نفسه، وحثه القادة على تعيين شخصية توافقية.
 
وينتظر الصوماليون كشف اسم الشخصية التي سيختارها الرئيس لقيادة الحكومة القادمة في الوقت المتبقي من الفترة الانتقالية التي تنتهي في أغسطس/آب القادم، وسط ضغوط تمارسها أطراف صومالية على الرئيس لتعيين الشخصية التي يفضلونها.
 
قورشيل قدم من أميركا بناء على اقتراح
من سياسيين وشيوخ قبائل
ترجيحات

وقد وصل إلى مقديشو في الأسابيع الماضية سياسيون مرشحون لشغل منصب رئيس الوزراء، أغلبهم من الصوماليين المغتربين في الولايات المتحدة.
 
وقد رجحت مصادر مطلعة أن يقع الاختيار على أحد اثنين أولهما عبد الرشيد شيخ علي ديني الذي كان مغتربا في الولايات المتحدة وشغل مناصب في الحكومة العسكرية السابقة، ووصل إلى مقديشو برفقة الرئيس شريف لدى عودته من نيروبي مؤخرا.
 
والرجل الثاني هو الدكتور حسين حاجي خليف الذي يعمل منذ فترة لبنك التنمية الإسلامي والذي وصل قبل يوم إلى مقديشو. غير أن الساعات القادمة هي التي ستحسم الشخصية التي ستتولى منصب رئيس الوزراء في الشهور الباقية من الفترة الانتقالية.
 
كما وصل مع الطامحين في رئاسة الوزراء سعيد جامع قورشيل الذي شغل مناصب عديدة في الحكومة العسكرية السابقة، فقد قدم من ولاية مينيسوتا الأميركية ولقي استقبالا حارا من أنصاره قرب المطار الدولي في مقديشو.
 
وذكر قورشيل في حديث للصحافة المحلية أن سياسيين ورؤساء تقليديين اقترحوا عليه سد الفراغ الذي تركه شرماركي وأنه قبل هذا المقترح، وأضاف أنه يتمتع بالمعرفة والقدرة التي تؤهله لتقلد المنصب.
 
يوسف أبدى رغبته في تولي المنصب
كما أظهر البروفيسور محيي الدين علي يوسف الذي عاش لفترة في الولايات المتحدة رغبته في تولي المنصب، وذلك في لقاءات عقدها الأسبوع الماضي مع بعض البرلمانيين والسياسيين بعد وصوله إلى مقديشو ليساندوا ترشحه لهذا المنصب.
 
كما أن هناك مرشحين آخرين يبلغ عددهم على الأقل خمسة يسعون للوصول إلى رئاسة الوزراء، إلا أن مصادر مقربة من القصر الرئاسي قالت إن مشاورات الرئيس مع مختلف الشرائح ورؤساء العشائر وبرلمانيين وسياسيين تقارب على الانتهاء، وإنه يتوقع إعلان اسم رئيس الوزراء الجديد اليوم أو غدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة