سامسونغ تزيح الستار عن غلاكسي إس6 وإس6 إدج   
الاثنين 1436/5/12 هـ - الموافق 2/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:07 (مكة المكرمة)، 9:07 (غرينتش)

أزاحت سامسونغ الستار عن الجيل التالي من هاتفها الذكي المنتظر غلاكسي إس6 ورديفه غلاكسي إس6 إدج ذي الشاشة المنحنية على كلا جانبيه، وذلك في مؤتمر خاص عقدته الشركة الكورية الجنوبية أمس على هامش مشاركتها في مؤتمر الجوال العالمي المنعقد في مدينة برشلونة الإسبانية.

وتأمل الشركة أن يحقق لها هذا الهاتف بإصداريه ما عجز عنه سلفه غلاكسي إس5 الذي تسبب في تراجع أرباح الشركة بنسبة كبيرة، ووضع سمعتها كأكبر مُصنِّع للأجهزة الذكية على المحك، نظرا لعدم خروجه من حيث التصميم عن إطار سلفه غلاكسي إس4، ولهذا جاء غلاكسي إس6 بتصميم جديد كليا وحظي مؤتمر الكشف عنه بمتابعة إعلامية خاصة.

وأول ما يلاحظه المستخدم في غلاكسي إس6 وغلاكسي إس6 إدج هو هيكلهما المصنوع من الزجاج والمعدن، حيث أصبحت معه البطارية غير قابلة للإزالة كما في أجهزة سامسونغ السابقة. وبحسب الشركة، فإن المواد المستخدمة في تصنيع الهاتفين أقوى بنحو 50% من المواد الموجودة في الهواتف الحالية.

وفضلا عن الشاشة المنحنية في غلاكسي إس6 إدج، فإن الهاتفين يتشابهان في المواصفات باستثناء سعة البطارية التي جاءت في هاتف غلاكسي إس6 إدج بسعة 2550 ميلي أمبير/ساعة بزيادة خمسين ميلي أمبير/ساعة عن هاتف غلاكسي إس6.

ويتمتع الهاتفان بتقنية جديدة للشحن السريع، تقول الشركة إنها تتيح إعادة شحن البطارية أسرع بنسبة 150% مقارنة بغلاكسي إس5، كما يمكنها شحن الهاتف في عشر دقائق بشكل يكفي لمدة أربع ساعات من الاستعمال، كما يدعم الهاتفان تقنية الشحن اللاسلكي.

يتشابه الهاتفان باستثناء الشاشة المنحنية في غلاكسي إس6 إدج (أسوشيتد برس)

ويمتلك الهاتفان شاشة بقياس 5.1 بوصات من نوع سوبر أموليد، مدعومة بزجاج غوريلا غلاس 4 المقاوم للصدمات والخدوش، وتعمل بدقة عرض تبلغ 2560×1440 بكسلا.

وينبض في قلب الهاتفين أحدث سلسلة معالجات "إكسينوس" التي تنتجها سامسونغ والمزود بثماني نوى، ومطور بمعمارية 64 بتا، بدقة تصنيع تبلغ 14 نانومترا، وهو -وفقا لسامسونغ- أسرع بنسبة 20% من المعالج الموجود في غلاكسي إس5، وتعمل أربع نوى فيه بسرعة 2.1 غيغاهيرتز، والأربع الأخرى بسرعة 1.5 غيغاهيرتز.

ويضم كلا الهاتفين ذاكرة وصول عشوائي (رام) من نوع "دي دي آر4" بحجم ثلاثة غيغابايتات، أما ذاكرة التخزين فتبدأ من 32 غيغابايتا وتصل إلى 128 غيغابايتا، دون إمكانية إضافة بطاقة ذاكرة خارجية على غير المعهود في هواتف الشركة الأخرى.

أما كاميرا الهاتف الجديد (سواء إس6 إدج أو إس6) فقد جاءت الخلفية منها بدقة 16 ميغابكسلا مدعومة بمثبت بصري مع عدسة ذات فتحة واسعة بقياس 1.9/F لتحسين قدرة التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة، وكاميرا أمامية بدقة خمس ميغابكسلات تدعم ميزة التصوير بتقنية "إتش دي آر" (المدى الديناميكي العالي).

أما على صعيد البرامج، فيأتي الهاتفان بنظام التشغيل أندرويد 5.0 (لوليبوب)، ويزودان مسبقا بمجموعة برامج مايكروسوفت، ويدعمان تقنية الدفع الإلكتروني الجديدة "سامسونغ باي" التي أطلقتها الشركة في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وتعاونت فيها مع شركتي فيزا وماستركارد لتدعم بطاقات الدفع الإلكتروني الخاصة بهما.

وأشارت سامسونغ إلى أن الخدمة التي توفر الدفع عبر الهواتف باستخدام تقنية اتصالات المدى القريب (إن إف سي) مدعومة بنحو 90% من متاجر التجزئة في الولايات المتحدة، حيث يبدو أن الشركة استفادت من انتشار شركة "لوب باي" الأميركية التي استحوذت عليها الشهر الماضي.

وتعتزم سامسونغ طرح الهاتفين في عشرين دولة حول العالم بداية من العاشر من أبريل/نيسان المقبل، وبألوان الأبيض والأسود الياقوتي والأزرق والذهبي مع لون خاص بالهاتف ذي الشاشة المنحنية، وهو الأخضر. والأخير يمكن تخصيص شاشته المنحنية لعرض آخر التنبيهات أو أيقونات للتشغيل السريع لبعض التطبيقات، إلى جانب استخدامات أخرى على غرار هاتف غلاكسي نوت إدج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة