المكالمات الهاتفية تنهال على عرفات بعد لقائه باول   
الاثنين 1423/2/3 هـ - الموافق 15/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يتحدث في الهاتف من مكتبه المحاصر في رام الله بالضفة الغربية (أرشيف)
تلقى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عددا من المكالمات الهاتفية من قادة عرب عقب لقائه في مقره المحاصر برام الله أمس وزير الخارجية الأميركي كولن باول تسأل عن فحوى اللقاء الذي جاء بعد أن أدان عرفات العمليات الفدائية ووصفها بالإرهابية.

فقد ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز الموجود حاليا في المغرب بحث الأحد خلال اتصال هاتفي "الأوضاع في فلسطين المحتلة" مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وقالت الوكالة إن المحادثات تناولت "ما يعانيه أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق من آلام جراء الاعتداءات الإسرائيلية والحصار المتواصل" الذي تفرضه القوات الإسرائيلية على الفلسطينيين".

وأضافت الوكالة أن الأمير عبد الله أكد للرئيس عرفات "وقوف المملكة العربية السعودية بكل إمكاناتها مع الشعب الفلسطيني الشقيق في مواجهة العدوان الإسرائيلي الشرس".

عبد الله بن عبد العزيز
وجاء الإعلان عن المحادثات بين الأمير عبد الله والرئيس عرفات بعد الاقتراح الذي تقدم به رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لوزير الخارجية الأميركي كولن باول لعقد "مؤتمر دولي" بشأن الشرق الأوسط.

كما أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن وزير الخارجية أحمد ماهر أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني للاطلاع على نتائج مباحثاته مع باول في مقر قيادته برام الله في الضفة الغربية.

وأضافت أن "الرئيس الفلسطيني وصف هذه المباحثات بأنها كانت طيبة وإن لم تكن قد توصلت إلى نتائج محددة". وأوضحت الخارجية المصرية أن عرفات قال إن المباحثات ستستمر بين المعاونين من الجانبين اعتبارا من اليوم الاثنين.

وذكرت الوزارة أن "الرئيس الفلسطيني أوضح أنه سيلتقي مرة ثانية بوزير الخارجية الأميركي" من دون توضيحات أخرى.

وكان باول وصف مباحثاته التي استمرت ثلاث ساعات مع عرفات بأنها "مفيدة وبناءة". وحث عرفات على وضع حد لما سماها العمليات الانتحارية ضد إسرائيل غير أن الفلسطينيين ردوا عليه بأن الأولوية يجب أن تعطى لانسحاب القوات الإسرائيلية من مناطق الحكم الذاتي التي أعاد الجيش الإسرائيلي احتلالها في 29 مارس/آذار الماضي.

على الصعيد نفسه أفادت وكالة تونس للأنباء الحكومية أن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بحث مساء الأحد في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات آخر تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية.

وأضافت الوكالة أن عرفات أبلغ الرئيس التونسي "بمضمون محادثاته مع وزير الخارجية الأميركي والمباحثات التي تمت بين الوفدين الفلسطيني والأميركي".

زين العابدين بن علي
وأوضحت الوكالة أن عرفات أشاد "بمبادرات الرئيس بن علي على كافة الأصعدة لحشد المساندة والدعم للقيادة والشعب الفلسطيني في مقاومتهما للاعتداءات الإسرائيلية الجبانة".

وذكرت الوكالة أن بن علي أعرب مجددا "عن سخطه الشديد إزاء تواصل الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي والشعب الفلسطينيين وقلقه تجاه الظروف غير الإنسانية التي يعيشها الشعب الفلسطيني الشقيق".

وقالت الوكالة إن طائرة عسكرية تونسية من نوع سي-130 غادرت البلاد متوجهة إلى عمان محملة بطنين من الدم وأربعة أطنان من الأدوية وثمانية أطنان من المواد الغذائية وحوالي طن ونصف الطن من الأغطية على أن يتم إيصالها في مرحلة لاحقة إلى الأراضي الفلسطينية.

وقد عاش عرفات طوال الفترة الماضية في عزلة كاملة في مقره برام الله ولم تتحدث الوكالات سوى عن اتصالات قليلة ونادرة له مع الزعماء العرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة