فيسك: ثورات العرب بدأت من لبنان   
الجمعة 1432/5/13 هـ - الموافق 15/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

تجمع في وسط بيروت بمناسبة ذكرى اغتيال الحريري (الجزيرة-أرشيف)

قال الكاتب البريطاني روبرت فيسك إن الثورات العربية لم تبدأ في تونس هذا العام، بل في لبنان عام 2005.

وقال فيسك في مقال نشره بصحيفة إندبندنت إن الثورة لا تبدأ بحادث منفرد مثير كتدمير كنيسة أو حرق إنسان ما نفسه، بل هي تراكم أسباب تؤدي في النهاية بالشعب إلى التحرك.

وأوضح فيسك أن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري يوم 14 فبراير/ شباط 2005 دفع مئات آلاف اللبنانيين إلى التحرك في بيروت للمطالبة بخروج الجنود السوريين من لبنان.
لا تبدأ الثورة بحادث منفرد بل هي تراكم أسباب تؤدي في النهاية بالشعب إلى التحرك

وذكّر بما قاله الرئيس السوري بشار الأسد عندما انتقد المتظاهرين وقال إن عمليات التصوير تعمدت توجيه الكاميرات بطرق معينة لهدف تضخيم أعداد المتظاهرين، لكن قرارا من مجلس الأمن أرغم دمشق على سحب قواتها من لبنان.

ووصف فيسك الأمر بقوله "إنها أول مرة يتم فيها إخراج دكتاتور من بلد آخر بجماهير كانت تحت سيطرته".

وقال الكاتب إنه لا أحد ممن عاشوا في لبنان على مدى عقود أدرك مدى عمق الوجود السوري في لبنان خلال 29 عاما، فقد ظل عملاء سوريا بلبنان في كل مكان، والمخابرات السورية أعادت التشكل لتظهر في صور غير معروفة من قبل، لتستمر اغتيالاتها وسياراتها المفخخة.

وقال أيضا إن هذا التصرف هو ما يخيف المتظاهرين الساعين لإطاحة حكامهم المستبدين في دول أخرى، فقائد الجيش المصري المشير حسين طنطاوي الذي يحكم البلاد حاليا ليس صديقا وثيقا لواشنطن فحسب بل هو رفيق طفولة الرئيس المخلوع حسني مبارك ورفيق عمره، وهو من سمح له ببث رسالته الصوتية على قناة "العربية" التي أراد بها تبرئة نفسه، وقبل ذلك أرسل الجنود إلى ميدان التحرير لتفريق الجموع التي طالبت باستقالته.

وأضاف فيسك أنه عندما تظاهر الإيرانيون ضد رئيسهم محمود أحمدي نجاد احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية في يونيو/ حزيران 2009، سأله العديد من أعضاء الحركة الخضراء في طهران عن ثورة 2005 في لبنان ضد سوريا، وبينما لم يكن هناك رابط سياسي بين الحركتين، كان هناك بلا شك تقاطع ملهم، ​​مجموعتان من الناس تستلهمان فكرة واحدة تتعلق بالحرية في طهران وبيروت.
محتجون إيرانيون على نتائج الانتخابات الرئاسية في يونيو حزيران 2009، سألوا فيسك عن ثورة 2005 في لبنان ضد سوريا

وأوضح فيسك أن أسوأ ما يجمع المستبدين هو أنهم يصرفون وقتا طويلا لجمع المعلومات عن شعوبهم والتجسس على الأجانب. ويتحدث عن إيريك رولو الذي كان مراسل صحيفة لوموند الفرنسية في طهران ثم أصبح سفيرا لبلاده في تونس، حيث روى له أن الجنرال زين العابدين بن علي الذي كان وزير داخلية تونس بين عامي 1985 و1986، ظل يتمنى الحصول على أحد تجهيزات الاتصال من فرنسا، وكان رولو يصفه بـ"الشرطي الخارق الذي لا يرحم" فهو تلقى تعليمه الأمني في أميركا وكانت لديه ملفات عن كل شخص.

وفي أحد اجتماعاته مع رولو، لخص بن علي أكبر الأخطار التي تهدد النظام التونسي وهي: الاضطرابات الاجتماعية، والتوتر مع العقيد القذافي في ليبيا، والأخطر من كل ذلك كان "التهديد الإسلامي". وروى رولو كيف أن بن علي وبحركة مسرحية ضغط على زر آلة، وفي لحظة أخرجت قائمة لا تكاد تنتهي من أسماء قال إنهم تحت المراقبة الدائمة.

وفي يوم مغادرته النهائية تونس ذهب رولو في زيارة مجاملة له، فقال له بن علي بغضب لم يستطع إخفاءه: لماذا تعتبرني وكيل المخابرات المركزية الأميركية الذي يملك طموحا غير محدود؟ وبدأ يسرد له كل ملفاته، كلمة كلمة تقريبا، من البرقيات السرية الخاصة إلى كي دورسي (مقر الخارجية الفرنسية). حتى السفير الفرنسي لم ينج من تجسس بن علي.

وقال فيسك إن بن علي الذي استطاع اختراق السفارة الفرنسية، لم يستطع وهو رئيس أن يستعلم عن أحوال شعبه ويفهمها، فهناك صورة لا تنسى له وهو يزور محمد البوعزيزي على سرير الموت في المستشفى قبيل أيام من سقوطه.
بن علي استطاع اختراق السفارة الفرنسية، لكنه لم يستطع فهم أحوال شعبه


حاول بن علي الظهور بإبداء الاهتمام، لكن البوعزيزي كان عاجزا على التواصل، وكان الأطباء والممرضون يحدقون في الرئيس أكثر مما كانوا ينظرون إلى مريضهم، كانت نظرات لم يفهمها بن علي لكن النار الصغيرة تتسبب في الحرائق الكبيرة.

وكذلك بدأت الانتفاضة ضد بشار الأسد في درعا، فقد رسم بعض الشبان على الجدران شعارات مضادة للأسد. ومارست الأجهزة الأمنية السورية أساليبها المعتادة من سحب الشباب إلى مراكز الشرطة وضربهم وتعذيبهم. وعندما جاءت أمهاتهم للمطالبة بإطلاق سراح أبنائهن، لم يجدن من الشرطة سوى الشتائم.

ثم ذهبت مجموعة من شيوخ القبائل لرؤية محافظ درعا لطلب تفسير لسلوك الشرطة، كل وضع عمامته على مكتب الحاكم، وهي لفتة تقليدية للتفاوض، ولن يعيدوا عمائمهم إلا بعد حل هذه المسألة. ولكن الحاكم، وهو بعثي قديم وموال للنظام، أخذ عمامة أكثر الشيوخ احتراما، ورمى بها على الأرض.

جاء الناس في درعا بالآلاف للاحتجاج، وبدأ إطلاق النار، ليعزل الأسد محافظ درعا لكن في وقت متأخر، فقد بدأ الحريق. وقال فيسك إنها سلسلة أسباب تتجمع وتنفجر في مناسبات محددة، ففي تونس، كان شاب عاطل عن العمل هو من أحرق نفسه، وفي سوريا كان رمي العمامة هو السبب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة