إسرائيل تبحث مع مرشحي القدس الحملة الانتخابية   
الاثنين 1426/12/10 هـ - الموافق 9/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:40 (مكة المكرمة)، 4:40 (غرينتش)
المرشح مصطفى البرغوثي عند معبر قلنديا بين القدس ورام الله (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة الإسرائيلية إن لقاء سيعقد اليوم مع مندوبين من مختلف لوائح المرشحين الفلسطينيين في القدس الشرقية, بعد إعلان ناطق باسمها أنها ستسمح لهم بخوض الحملات الانتخابية في المدينة المحتلة بشروط.
 
ولم يصدر بعد تعليق عن الحكومة الإسرائيلية, كما لم يعرف ما إن كان القرار المشروط يعني إمكانية تصويت سكان القدس الشرقية البالغ عددهم مائتي ألف في الانتخابات التشريعية التي تبدأ في 25 من هذا الشهر أم لا.
 
وكان مرشح حركة التحرير الوطنية الفلسطينية (فتح) في القدس الشرقية حاتم عبد القادر قد ذكر أن الشرطة الإسرائيلية أبلغته أن بإمكان المرشحين القيام بحملاتهم الانتخابية لكن في مناطق محددة فقط من المدينة.
 
وأضاف عبد القادر أن الشرطة طلبت منه "إبلاغها مسبقا باللقاءات الانتخابية, وألا تلصق الإعلانات إلا على اللوحات المخصصة لها", معتبرا القرار "تطورا في الموقف الإسرائيلي".
 
وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية في القدس شمويل بن روبي إنه "إثر تعليمات سياسية, تجيز الشرطة بشروط للمرشحين الفلسطينيين القيام بحملة", دون تحديد طبيعة هذه الشروط.
 
"
إسرائيل سمحت في انتخابات 1996 بتصويت سكان القدس الشرقية, لكن في مراكز البريد الإسرائيلية لحملهم على الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على المدينة"
سابقة 1996
وكانت إسرائيل قد سمحت في انتخابات 1996 التشريعية بتصويت سكان القدس الشرقية, لكن في مراكز البريد الإسرائيلية لتحملهم ضمنا على الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على المدينة.
 
غير أن الأمر يختلف هذه المرة بسبب مشاركة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تقود عمليات المقاومة المسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي، وسبق أن ذكر مسؤول في الخارجية الإسرائيلية الأسبوع الماضي رفض الحكومة وبشكل قاطع مشاركتها.
 
غير أن مسؤولين إسرائيليين أشاروا أيضا إلى احتمال تصويت سكان القدس حتى لا يتهموا بأنهم سبب التأجيل الذي بدأت تدعو إليه العديد من الشخصيات داخل حركة فتح.
 
ومنعت إسرائيل الأسبوع الماضي مرشحين فلسطينيين من القيام بحملاتهم الانتخابية في القدس الشرقية.
 
الاقتراع والهوية
من جهته دعا مروان البرغوثي أحد مرشحي قوائم فتح الرئيسيين ناخبي القدس الشرقية إلى التصويت لـ"تأكيد الهوية العربية للمدينة وحرمان حكام تل أبيب من فرصة سرقة المدينة".
 
صائب عريقات (وسط) قال إن الفلسطينيين ماضون قدما في تنظيم الاقتراع (رويترز-أرشيف)
كما قال البرغوثي في بيان من السجن إن الانتخابات الفلسطينية يجب ألا تخضع لتأثيرات خارجية, وإنه ينبغي ألا تكون هناك علاقة بين الاقتراع الفلسطيني وتدهور صحة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.
 
أما كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات فاعتبر في لقاء مع قناة CNN أن الفلسطينيين يريدون المضي قدما في تنظيم الانتخابات, ودعا إسرائيل إلى السماح لناخبي القدس الشرقية بالتصويت.
 
كما طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بالنيابة إيهود أولمرت الذي تولى مهامه رسميا بالعودة فورا إلى طاولة المفاوضات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة