أكثر من ألف مقاتل مغربي في سوريا والعراق   
الثلاثاء 1435/9/19 هـ - الموافق 15/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:48 (مكة المكرمة)، 18:48 (غرينتش)

عبد الجليل البخاري-الرباط

كشفت السلطات المغربية أن عدد المغاربة الذين يقاتلون في سوريا والعراق بلغ 1122 شخصا، وأن مائتين منهم لقوا حتفهم، وأن السلطات الأمنية اعتقلت 128 منهم خلال عودتهم إلى البلاد.

وقال وزير الداخلية محمد حصاد أمام مجلس النواب (الغرفة الأولى في البرلمان) خلال جلسة مساءلة بالمجلس إن المغاربة الذين يقبلون على "العمليات الانتحارية" في تلك المناطق بلغ عددهم عشرين شخصا.

وكانت "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" في المغرب، قدرت عدد المقاتلين المغاربة في سوريا ما بين 1200 و1500 مقاتل.

ويأتي تقديم هذه المعطيات بعد أن أشار حصاد في وقت سابق إلى أن "المعطيات الاستخباراتية تؤكد وجود تهديد إرهابي جدي موجه ضد المغرب"، وذكر أنه يرتبط خصوصا بتزايد عدد المغاربة المنتمين إلى صفوف التنظيمات بسوريا والعراق.

وأضاف أن عددا من هؤلاء المقاتلين يشغلون "مراكز قيادية بهذه التنظيمات، ولا يخفون نيتهم تنفيذ مخطط إرهابي يستهدف المغرب".

وقال خلال انعقاد مجلس الحكومة إنه "من المحتمل أن يلجأ هؤلاء إلى الاستعانة بخدمات المجموعات الإرهابية التي تنشط بدول شمال أفريقيا أو بعض المتطرفين المغاربة الذين أعلنوا ولاءهم لتنظيم الدولة الإسلامية"، الذي سيطر مؤخرا على مناطق واسعة شرق سوريا وغرب العراق.

وكانت الحكومة المغربية أعلنت مؤخرا عن حزمة من الإجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة "هذه التهديدات الإرهابية الجديدة ولحماية أمن المواطنين وممتلكاتهم".

وتقول السلطات المغربية إنها  فككت 18 "خلية إرهابية" في الفترة ما بين 2011 و2013.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة