السعودية تدعو سوريا لتكون أساس حل الأزمة اللبنانية   
السبت 1429/3/23 هـ - الموافق 29/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)
سعود الفيصل أكد أنه لا توجد محاولات لعزل سوريا (رويترز-أرشيف)

دعت السعودية اليوم سوريا لأن تكون الأساس في حل المشكلة اللبنانية نافيا في الوقت نفسه أن تكون هناك محاولات "لعزل سوريا".
 
وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في مؤتمر صحفي عقده في الرياض إنه لا يزال ينتظر من مؤتمر القمة العربية في دمشق "تحركا إيجابيا على الساحة اللبنانية لتنفيذ المبادرة" العربية.
 
وأوضح أن المبادرة العربية من أجل لبنان "حظيت بإجماع عربي كامل من دون استثناء بما في ذلك سوريا، كما حظيت بتأييد دولي في إطار الجهود الحثيثة للمملكة على الصعيد الدولي".
 
وأضاف أنه "لا توجد أي مبررات منطقية أو مفهومة تبرر تعطيل المبادرة المستوفية كافة طلبات الأطراف المعنية لانتخاب فوري لرئيس للجمهورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية، والعمل على إيجاد قانون للانتخابات وإجراء انتخابات نيابية".
 
وانتقد سعود الفيصل المعارضة اللبنانية قائلا "من المثير للأسف أن الأمر لم يقتصر على تعطيل المبادرة العربية بل تجاوزها إلى حد هجوم بعض الأطراف اللبنانية السافر على الجامعة العربية".
 
ورأى أن هذا الهجوم على الجامعة العربية "يتطلب وقفة حازمة لإعادة الاعتبار إلى مؤسساتنا الدستورية العربية" مشددا على أن الجامعة العربية "رمز لا يجوز التعدي عليه".
 
وكانت المعارضة اللبنانية اعتبرت المبادرة العربية "منحازة" للأكثرية النيابية في لبنان.
 
الأسد أكد وجود خلافات عربية بشأن عدد من القضايا (الفرنسية)
وتنص المبادرة العربية على انتخاب رئيس توافقي وتشكيل حكومة وحدة وطنية يكون فيها للرئيس الصوت الوازن ووضع قانون جديد للانتخاب.
 
قمة دمشق
ويتزامن هذا الموقف السعودي مع انعقاد القمة العربية في دمشق التي قررت المملكة أن تتمثل فيها على مستوى مندوبها لدى الجامعة العربية.
 
وفي هذا الإطار اعتبر الفيصل أن مستوى التمثيل السعودي يعود إلى ما وصفه بالظروف والأسلوب الذي انتهج في التعامل مع القضايا العربية، مضيفا أنه لن يكون مؤديا إلى لمّ الشمل العربي.
 
وافتتح الرئيس السوري بشار الأسد اليوم القمة العربية في دمشق بحضور 11 رئيسا وغياب ثمانية رؤساء ومقاطعة لبنان.

وفي ملف لبنان –الذي قاطع القمة احتجاجا على ما وصفه بتدخل سوريا في شؤونه الداخلية- قال الأسد إن ما يشاع عن بلده غير صحيح، مؤكدا أن دمشق تتعرض منذ عام لضغوط "من أجل أن تتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية".

وأكد الأسد أن "مفتاح الحل بيد اللبنانيين" وأن "لهم وطنهم ولهم دستورهم ومؤسساتهم ولهم الوعي الكامل للقيام بذلك" مضيفا "نحن على استعداد تام للعمل مع أي جهود لحل أزمة لبنان شريطة أن تراعي الوفاق الوطني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة