اليمن تطلب عقد قمة عربية طارئة لبحث الإرهاب   
الأربعاء 1422/7/8 هـ - الموافق 26/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عبد الله صالح
دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى عقد قمة عربية طارئة لبحث مكافحة الإرهاب والعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين. وقال صالح في خطاب للشعب اليمني في ذكرى ثورة سبتمبر 1962 إن الغرض من هذه القمة هو الوقوف أمام التطورات المتسارعة والخطيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة أو تلك المتصلة بتطورات الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة مؤخرا.

وأكد أنه تتعين بلورة موقف عربي موحد بما يكفل الخروج برؤية عربية موحدة حيال قضايا الإرهاب وسبل مواجهته.

وكرر صالح إدانة بلاده الشديدة للعنف ضد المدنيين، وأكد ضرورة أن تتضافر الجهود في إطار مؤسسات الشرعية الدولية من أجل محاربة الإرهاب بجميع أشكاله وصوره وأيا كان مصدره.

لكنه أوضح أنه يتعين تحديد مفهوم واضح للإرهاب يميز بينه وبين النضال المشروع للشعوب من أجل نيل الحرية والاستقلال ومقاومة المحتل الأجنبي الذي كفله ميثاق الأمم المتحدة. ودعا الرئيس اليمني إلى حوار إيجابي بين الثقافات لاستئصال الكراهية والعنصرية وتعميق الاحترام بين الديانات والأعراق.

وحث صالح المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة على التدخل الفوري الفعال لإيقاف الممارسات العدوانية وحرب الإبادة وانتهاكات الحقوق الإنسانية التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية الدولية وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وتطرق الرئيس صالح إلى ملف العراق وطالب مجلس الأمن والمجتمع الدولي وجميع الأقطار العربية والإسلامية بالعمل على سرعة رفع الحصار عن الشعب العراقي وإتاحة المجال للكويت والعراق بمعالجة الحالة بينهما بروح الأخوة العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة