واشنطن تتوعد كولومبيا لتأييدها مطلبا فلسطينيا   
الجمعة 1422/1/6 هـ - الموافق 30/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إدوارد ووكر

قالت الولايات المتحدة إن تصويت كولومبيا داخل مجلس الأمن الدولي لصالح قرار يدعو لإرسال قوة مراقبة دولية إلى قطاع غزة والضفة الغربية سيكون له عواقب سلبية على علاقاتهما الثنائية.

وأضاف مساعد وزير الخارجية الأميركي إدوارد ووكر أن الولايات المتحدة أوضحت بشكل لا لبس فيه أن تصويت كولومبيا لصالح مشروع القرار ستكون له عواقب سلبية وأنها بصدد اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ ما قالته.

وكان ووكر يرد على سؤال لروبرت ويكسلر وهو نائب ديمقراطي عن فلوريدا انتقد موقف كولومبيا أثناء التصويت على القرار، وقال إن الوقت قد حان لأن تحاسب الولايات المتحدة دولا مثل كولومبيا التي تتلقى مساعدات أميركية بمئات الملايين من الدولارات سنويا.

واستخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو) لمنع مجلس الأمن من الموافقة على مشروع قرار بإرسال قوة مراقبة دولية بزعم أن المشروع غير متوازن وغير قابل للتنفيذ.

وأصدرت حكومة كولومبيا اليوم بيانا مقتضبا دافعت فيه عن تصويتها لصالح إرسال مراقبين دوليين إلى الأراضي الفلسطينية.

وقالت الحكومة الكولومبية إن تصويتها لصالح مشروع القرار جاء في إطار سياستها الخارجية بشأن هذه المسألة. وأضافت أن العلاقات مع الولايات المتحدة يجب ألا تتأثر بذلك. ومضت إلى القول إن كولومبيا على يقين بأن التعاون بين البلدين سيستمر بالشكل الذي يسير عليه حاليا.

وكولومبيا عضو بارز في حركة عدم الانحياز التي كونت تكتلا في مجلس الأمن لدعم الفلسطينيين. وقال دبلوماسيون إنه كان من الصعب على سفير كولومبيا أن يخالف مواقف زملائه ممثلي دول الحركة الأعضاء في المجلس وهى تونس وجامايكا وسنغافورة وبنغلاديش ومالي وموريشيوس.

ورغم تصريحات ووكر فإن مسؤولين في الخارجية الأميركية قالوا في وقت لاحق إنهم لا يعرفون العواقب التي في ذهن الولايات المتحدة بالنسبة لكولومبيا التي تحصل على مساعدات أميركية لدعم حملتها على تجارة المخدرات وإقامة سلام مع المتمردين اليساريين في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة