أسباب تحول دون العدالة في محاكمة صدام   
الاثنين 1426/10/27 هـ - الموافق 28/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:27 (مكة المكرمة)، 8:27 (غرينتش)

عادت محاكمة صدام حسين إلى واجهة بعض الصحف البريطانية مع استئنافها اليوم الاثنين عارضة الأسباب التي قد تحول دون تحقيق العدالة، كما تطرقت إلى الاستعاضة عن الجنود الأميركيين بقوات جوية، ولم تغفل الانتخابات المصرية وسط انتصار هام للإخوان المسلمين، فضلا عن تدني شعبية شيراك.

"
يعتقد العديد أن الولايات المتحدة عبر وزاراتها الخارجية والدفاع والعدل تقود محكمة صدام من وراء الكواليس
"
فيركيك/ذي إندبندنت
تحقق العدالة
كتب روبرت فيركيك مقالا في ذي إندبندنت عرض فيه الأسباب التي قد تحول دون تحقيق العدالة في محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين التي ستستأنف اليوم.

ويكمن أول هذه الأسباب بنظره في الاحتجاز الطويل الذي استمر سبعة أشهر قبل عرض صدام للمحاكمة كما هو متعارف عليه، ثم إن الحكم عليه بالإعدام إذا ما أدين سيكون وصمة في جبين العدالة الدولية التي حظرت عقوبة الإعدام.

ومن الأسباب أيضا أن المحكمة قد لا تعدو أن تكون محكمة استعراضية لا سيما وأن صور مسرح الجريمة مصاحبة للتأكيدات بأن صدام هو الجاني، وبرزت على السطح قبل البدء بالمحاكمة.

ويعتبر الكاتب أن تحيز المحكمة أحد الأسباب التي قد تفسد عدالتها، حيث يعتقد العديد أن الولايات المتحدة عبر وزاراتها الخارجية والدفاع والعدل تقود المحكمة من وراء الكواليس.

ثم يتساءل عن اختيار وخبرة القضاة الذين لم يسبق لهم أن جلسوا على كرسي القضاء عدا واحد منهم، فضلا عن الشهود الذين يتوقع ألا يكشف عن هويتهم لدواع أمنية.

ومن هذه الأسباب افتقار المحكمة للتمثيل الدولي، علاوة على أن مقتل أعضاء من هيئة الدفاع قوض تأكيدات أطلقها التحالف والحكومة العراقية بتأمين الحماية والأمن للمشاركين في المحاكمة، الأمر الذي أدى إلى مقاطعة مؤقتة للمحكمة ومطالبة بإجراء المحاكمة في الخارج.

طائرات أميركية بدل الجنود
"
إدارة بوش بصدد دراسة خطة تقضي بوضع القوة الجوية الأميركية تحت تصرف القادة العسكريين العراقيين بهدف خفض الجنود الأميركيين على الأرض
"
ذي غارديان
ذكرت ذي غارديان أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بصدد دراسة خطة تقضي بوضع القوة الجوية الأميركية تحت تصرف القادة العسكريين العراقيين، بهدف خفض الجنود الأميركيين على الأرض.

وقالت الصحيفة إن تلك الخطة أثارت الدهشة في أوساط القادة بالقوات الجوية الأميركية الذين يخشون أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع في حصيلة الخسائر البشرية من المدنيين.

وأضافت أنها المرة الأولى التي يلمح فيها مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية إلى سحب أعداد كبيرة من الجنود الأميركيين بالعراق، وسط ضغوط كبيرة يتعرض لها البيت الأبيض في الآونة الأخيرة.

اختطاف بريطاني
وكحال جميع الصحف البريطانية، أبرزت تايمز خبر اختطاف السكرتير السابق لبعثة بابتيست للسلام نورمان كيمبر في العراق مع كنديين وأميركي.

ونقلت عن مسؤول في إحدى المنظمات قوله إن كيمبر كان شخصا ودودا وسهل المعشر ويلتزم بما يؤمن به.

الإخوان يفلحون
"
أبرزت الانتخابات المصرية الحيرة الأميركية إزاء الدفع باتجاه مزيد من الديمقراطية في الشرق الأوسط
"
فايننشال تايمز
أوردت فايننشال تايمز تقريرا من مصر يقول إن جماعة الإخوان المسلمين المحظورة مضت في تحقيق نجاح غير مسبوق بالانتخابات النيابية، وذلك رغم ما يذكره المراقبون المستقلون من الجهود المضنية التي تبذلها الحكومة لكبح هذا التقدم.

وعلقت الصحيفة على الانتخابات قائلة إنها أبرزت الحيرة الأميركية إزاء الدفع باتجاه مزيد من الديمقراطية بالشرق الأوسط.

وأشارت إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش حث حليفه الرئيس المصري حسني مبارك على قيادة العملية السياسية، غير أن رياح الانتخابات لم تجر بما تشتهيه سفن واشنطن، فوجدت نفسها أمام نتائج لا تحبذها كما حدث بأماكن أخرى من العالم العربي.

انخفاض شعبية شيراك
مع اقتراب احتفال الرئيس الفرنسي جاك شيراك بعيد ميلاده الـ73 الذي يصادف يوم غد، يظهر استطلاع للرأي تدهور شعبيته. فقد نقلت ذي غارديان عن استطلاع أجرته صحيفة ديلي ليبراسيون الفرنسية أمس أن 72% من الفرنسيين يعتقدون أن شيراك فقد تأثيره على بلاده، وأن 43% فقط من حزبه يرون أن شيراك يلعب دورا فاعلا في فرنسا.

وقالت الصحيفة إن تراجع شعبية شيراك جاء إثر رفض فرنسا للدستور الأوروبي فضلا عن العنف الذي عصف بالبلاد هذا الشهر، غير أن المعلقين يحذرون من الإطاحة به في الوقت الراهن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة