محاكمة صدام ومعاونيه في قضية الدجيل تستأنف الأربعاء   
الثلاثاء 1427/3/6 هـ - الموافق 4/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:59 (مكة المكرمة)، 22:59 (غرينتش)

رئيس المحكمة حول الجلسة الأخيرة إلى مغلقة بسبب التصريحات التي أطلقها صدام حسين (الفرنسية-أرشيف)

تستأنف بعد غد الأربعاء محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من حكومته في قضية مقتل 148 شخصا في بلدة الدجيل شمال بغداد عام 1982.

وقال المدعي العام في المحكمة الجنائية العليا جعفر الموسوي إن الجلسة المقبلة ستواصل استجواب صدام الذي أدلى بأقواله في جلسة مغلقة في 15 مارس/آذار الماضي، مشيرا إلى أن صدام انتهى من إفادته وسيخضع للاستجواب.

وأكد الموسوي أن هناك مستندات جديدة تخص المتهمين في القضية تم الحصول عليها مؤخرا، موضحا أن هذه المستندات عبارة عن مخاطبات رسمية بين المخابرات والأمن العام وديوان الرئاسة في عهد النظام السابق تدين المتهمين. وأشار إلى أن الادعاء العام بصدد دراستها حاليا وستقدم إلى المحكمة في اقرب وقت ممكن.

من جهته قال أحد المحامين في هيئة الدفاع عن الرئيس السابق إن المحكمة قاطعت صدام في الجلسة الأخيرة مرارا وهو لم يدل بأقواله كاملة، مضيفا أن وكلاء الدفاع سيحضرون الجلسة المقبلة رغم تأكيدهم أن المحكمة غير شرعية.

وكان رئيس المحكمة القاضي رؤوف عبد الرحمن أمر بتحويل الجلسة الأخيرة إلى مغلقة بسبب التصريحات التي أطلقها الرئيس السابق.

وقال صدام حينها إنه لايزال يعتبر نفسه الرئيس الشرعي للعراق وألقى خطابا دعا فيه العراقيين إلى وقف التقاتل فيما بينهم ومقاومة الاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة