زيادة لافتة للاستيطان بالضفة 2012   
الأربعاء 1434/2/20 هـ - الموافق 2/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)
إسرائيل أضافت 15 ألف وحدة سكنية في 166 مستوطنة خلال العام الماضي (الجزيرة)
عوض الرجوب-رام الله

أظهرت معطيات فلسطينية حول الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية أن رقعته تزايدت بشكل لافت خلال 2012 عن العام الذي سبقه، كما ارتفعت أعداد المستوطنين بنسبة تقترب من 10% ليتجاوز عددهم حاليا 700 ألف مستوطن.

ووفق مركز أبحاث فلسطيني، فإن حجم إخطارات هدم المنازل والمنشآت تزايد خلال عام 2012 عن العام الذي سبقه بنسبة تبلغ 60%، كما تزايدت نسبة الهدم الفعلي للمباني والمنشآت.

ويقدر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني عدد السكان في أراضي السلطة الفلسطينية بحوالي 4.4 ملايين فرد؛ منهم حوالي 2.7 مليون في الضفة الغربية، و1.7 مليون في قطاع غزة. مرجحا أن يتساوى عدد السكان الفلسطينيين واليهود في فلسطين التاريخية (1948) مع نهاية عام 2016، فيما لو بقيت معدلات النمو السائدة حاليا.

جاد إسحق يبرز خرائط توضح مراحل الاستيطان وفق السنوات (الجزيرة)

65 ألف مستوطن
ويؤكد مدير معهد الدراسات التطبيقية جاد إسحق أن العام المنتهي شهد بناء أكبر عدد من الوحدات السكنية في 166 مستوطنة في الضفة الغربية، مؤكدا أن إسرائيل أضافت 15 ألف وحدة سكنية، مقابل 10 آلاف وحدة عام 2011.

وأضاف -في حديثه للجزيرة نت- أن البناء الجديد رفَع أعداد المستوطنين بنحو 65 ألف مستوطن، ليصبح بذلك عددهم 700 ألف مستوطن في نهاية 2012، بنسبة تبلغ 15.6 % من سكان الضفة، موضحا أن محافظات رام الله والقدس وبيت لحم على التوالي كانت الأكثر استهدافا.

ووصف إسحق عام 2012 بأنه عام "أسرلة الضفة"، موضحا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يسابق الزمن لتثبيت "أسرلة" الضفة الغربية، ويحاول فرض الوقائع على الأرض، مستغلا الجمود في العملية السياسية، والشلل في الرباعية الدولية، وانشغال العرب بربيعهم، والانهيار الاقتصادي في أوروبا.

وأضاف أن نتنياهو يسعى لتثبيت "الأسرلة" بحيث يجد الفلسطينيون أنفسهم في كانتونات ضيقة ومعزولة بالضفة الغربية، موضحا أن إسرائيل استطاعت من خلال المصادرات وخلع الأشجار والبناء وغيرها أن تستولي على 80% من المناطق المصنفة "ج"، والتي تخضع لسيطرة إسرائيلية كاملة.

وقال الباحث الفلسطيني -استنادا إلى مخططات نشرها المستوطنون- إن إسرائيل تخطط خلال العام الجاري 2013 لبناء نحو 25 ألف وحدة سكنية جديدة في مستوطنات الضفة، مؤكدا أن خطط المستوطنين -وفق ما أعلن في مؤتمر هرتسيليا الذي يرسم السياسة الإسرائيلية- ستلتهم نحو 38% من الضفة الغربية.

وحول مصدر تمويل هذا البناء، أشار إسحق إلى أن إسرائيل ما زالت تتلقى ضمانات قروض من الحكومة الأميركية بقيمة 9.5 مليارات دولار سنويا.

هدم ومصادرة
ومن جهته، نشر مركز أبحاث الأراضي تقريره السنوي حول انتهاكات الاحتلال بحق الأرض والسكن، موضحا أن الاحتلال صادر خلال 2012 حوالي 28 ألف دونم من أراضي الضفة، بنسبة تزيد بالضعفين عن عام 2011، منها 5632 دونما تمت مصادرتها في مدينة القدس.

وأظهر التقرير أن الاحتلال هدم خلال 2012 حوالي 600 مسكن ومنشأة في الضفة الغربية، منها 106 منشأة في القدس وحدها، و121 منشأة في الخليل، بزيادة تبلغ 12% عن العام الذي سبقه.

وأضاف أن الاحتلال أصدر في العام نفسه 300 أمر وقف عمل وهدم وإخلاء، استهدفت 1231 مسكنا ومنشأة، منها 223 منشأة في القدس، و320 في الخليل، بزيادة إجمالية 60% عن عام 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة