صالح يشترط وقف الحرب وحوار السعودية   
الاثنين 1437/3/18 هـ - الموافق 28/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:50 (مكة المكرمة)، 2:50 (غرينتش)

قال الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح إنه يرفض حوار جنيف الذي عقد منتصف الشهر الجاري، وأيّ حوار سياسي مقبل إذا شاركت فيه حكومة عبد ربه منصور هادي، مشترطا أن يكون الحوار مباشرا مع السعودية.

وأثناء ترؤسه اجتماعا للجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام أمس الأحد، أشار صالح إلى أن هذا الحوار يمكن أن يكون برعاية الأمم المتحدة وروسيا كدولة محايدة، على حد وصفه. وأضاف أن السلطة الممثلة بهادي وحكومته غير شرعية.

وتوعد صالح السعودية والتحالف العربي إذا لم يتم وقف الحرب، قائلا إن المعركة لم تبدأ بعد، كما أكد تحالفه الكامل مع الحوثيين ميدانيا وسياسيا. 

وشكر الرئيس المخلوع وفد الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي شارك في مشاورات السلام "جنيف2" في سويسرا، "على موقفه الإيجابي الموحد حيث ذهب وهو يعرف ماذا يريد".

وأضاف "لكن وفد الحكومة وصل إلى سويسرا وهو لا يعرف ماذا يريد، غير نقطتين هما خروج الأسرى وتوزيع المساعدات الغذائية في بعض المدن اليمنية وليس في كل المدن"، ووصف ذلك بأنه عمل طائفي ومناطقي يسعى له هادي.

ومن المقرر أن تعقد مشاورات جديدة بين الأطراف اليمنية المتنازعة للتوصل إلى حل سلمي للأزمة التي تمر بها البلاد الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة