سيمان يمدد عقده مع أرسنال عاما إضافيا   
الخميس 1423/5/9 هـ - الموافق 18/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيمان يبكي بعد خروج إنجلترا على يد البرازيل في مونديال 2002

أعلن مدرب نادي أرسنال الإنجليزي آرسين فينغر أن حارس المرمى الدولي ديفد سيمان مدد عقده مع النادي عاما إضافيا حتى 2003. وجاء إعلان فينغر بعد المباراة الودية التي فاز فيها أرسنال على فريق ستيفينيغ المغمور 6-1 ضمن استعداداته لبدء حملة الدفاع عن لقبه بطلا للدوري والكأس.

وقال فينغر إن سيمان وقع رسميا الليلة الماضية عقدا يضمن بقاءه مع النادي عاما واحدا, مضيفا "لقد عاد قويا كما كان دائما بعد أن مر بفترة صعبة. كانت كأس العالم صدمة كبيرة بالنسبة له". وتابع "شخصيا, آمل ألا يوقف مسيرته الدولية وأن يسعى إلى الحفاظ على مركزه في تشكيلة المنتخب".

كرة البرازيلي رونالدينيو تدخل مرمى سيمان
وتعرض سيمان لحملة انتقادات عنيفة من الصحافة المحلية التي اعتبرته مسؤولا عن الهدف الثاني الذي منح البرازيل الفوز على إنجلترا في ربع نهائي مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وكان سيمان خرج باكيا من مباراة إنجلترا والبرازيل التي انتهت بفوز الأخيرة 2-1 بعد أن شعر بالحزن إثر هدف الفوز الذي سجله البرازيلي رونالدينيو.

ونفذ رونالدينيو ركلة حرة من نحو 35 مترا خدع بها سيمان المخضرم (38 عاما) عندما أرسل الكرة من فوقه بعد أن شاهده متقدما عن مرماه فسكنت الكرة في الشباك من دون أن يتمكن من اللحاق بها.

وأكد سيمان بعد ذلك أنه قد يعتزل اللعب دوليا، لكن مدرب المنتخب الإنجليزي السويدي زفن غوران أريكسون جدد ثقته به ودعاه إلى البقاء مع المنتخب حتى كأس الأمم الأوروبية عام 2004 في البرتغال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة