اغتيال عضو في الكونغرس الكولومبي   
السبت 1426/2/8 هـ - الموافق 19/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:32 (مكة المكرمة)، 5:32 (غرينتش)
عضو الكونغرس لم يكن الأول الذي يغتال في كولومبيا (الفرنسية-أرشيف)
اغتيل عضو في الكونغرس الكولومبي عن الحزب الليبرالي المعارض بإطلاق النار عليه على يد شخصين أمس الجمعة أثناء جلوسه مع صديق في مكتبه بمدينة مانيزاليس الواقعة في غرب البلاد.
 
وقالت الشرطة إن النار أطلقت ثلاث مرات على رأس خوسيه أوسكار غونزالس (51 عاما) وهو ممثل لإقليم كالداس المنتج للبن.
 
وامتنعت السلطات عن التكهن بدوافع هذه الجريمة وقالت إنه لا يوجد دليل يربط بينها وبين أي نوع من الجماعات المسلحة غير القانونية في كولومبيا.
 
وقالت الشرطة إن صديقا لغونزالس والذي كان يتحدث معه وقت وقوع الهجوم قتل أيضا، وفر المسلحان من مكان الجريمة بدراجة نارية.
 
وأدان الرئيس ألفارو أوريبي مقتل غونزالس وعرضت الحكومة 21 ألف دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال الجناة. وقالت الشرطة إنها اعتقلت اثنين من المشتبه بهم ربما يكون لهما صلة بالجريمة.
 
وكان شقيقان لغونزالس قتلا قبل بضعة سنوات أحدهما اختطف وقتل على يد أكبر جماعة متمردة يسارية في كولومبيا وهي القوات المسلحة الثورية لكولومبيا.
 
وتعاني كولومبيا من جرائم قتل وخطف سياسية منذ عقود، وتحاول إنهاء حرب بدأت قبل 40 عاما يشارك فيها متمردون يساريون ومليشيات يمينية متطرفة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة