فلسطينيو 48 يدعمون الجهاز الصحي بغزة   
السبت 1435/12/24 هـ - الموافق 18/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:13 (مكة المكرمة)، 0:13 (غرينتش)

محمد محسن وتد-أم الفحم

ساهمت بعثات طبية من أراضي 48 في دعم الجهاز الصحي في قطاع غزة، وذلك عبر توفير خدمات وأدوية ومستلزمات وسد جزء من النقص الذي تعانيه المستشفيات منذ العدوان العسكري الإسرائيلي.

ولا يزال الفلسطينيون بالداخل يواصلون حملات التبرع للجهاز الصحي في مستشفيات غزة ويقومون بإدخال شاحنات الإغاثة والأدوية للقطاع عن طريق المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة وبالتنسيق مع السلطة الفلسطينية في رام الله.

وبالتوازي مع ذلك، تتبلور مبادرات من قبل الأطباء والعاملين بمجال الصحة وجمعيات العمل الأهلي، لتنظيم المزيد من البعثات لغزة وتعزيز التعاون مع مستشفياتها.

وتحظر إسرائيل على فلسطينيي 48 دخول غزة منذ فرض الحصار عليها عام 2007.

لكن الدكتور خالد جسار أكد للجزيرة نت أن العديد من الأطباء كسروا هذا الحصار ومكثوا أياما بمستشفيات غزة وأشرفوا على إجراء العديد من العمليات الجراحية وتأهيل الكوادر الطبية.

يحيى: حملات الغوث الطبية متواصلة بالتنسيق مع وزارة الصحة (الجزيرة نت)

تدارك الأوضاع
ولفت جسار-وهو ناشط بالإغاثة والتعاون مع مستشفيات غزة- إلى أن الجهاز الصحي بالقطاع مهدد بالانهيار. وبين أن الحملات الطبية لفلسطينيي 48 في غاية الأهمية وتأتي لتدارك الأوضاع، لكنها لا تشكل حلا جذريا.

وكانت منظمة "أطباء لحقوق الإنسان" نجحت في كسر الحصار الصحي على مستشفيات غزة ودخلت القطاع برفقة بعثات طبية من فلسطينيي 48 تحمل شحنات من الأدوية والمستلزمات الطبية.

وأوضح مدير الخدمات الطبية والعيادات المتنقلة في المنظمة صلاح الحاج يحيى أنهم يواصلون حملات الغوث الطبية بالتنسيق مع وزارة الصحة الفلسطينية.

واستعرض يحيى للجزيرة نت طبيعة التعاون المستقبلي بين الداخل والقطاع الذي سيرتكز على إرسال أطباء بمختلف التخصصات، لتدريب الكوادر المهنية في المستشفيات ودعم غرف الطوارئ والعمليات.

من جانب آخر، برز حضور اللجان الشعبية والحراك الشبابي في إسناد حملات الغوث والعون للقطاع بالتعاون مع مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون.

سميح أبو مخ: حملات الداخل منعت من انهيار الجهاز الصحي بغزة (الجزيرة نت)

حملات تبرع
وتحت عنوان "حملة الإغاثة الطبية لغزة من الجليل إلى أرض العزة"، سيرت لجنة الإغاثة والطوارئ في جمعية الجليل للبحوث والخدمات الصحية دفعات من الشاحنات المحملة بالأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية لمستشفيات القطاع.

وواصلت الجمعية حملات التبرع المالية بالداخل الفلسطيني لشراء الأدوية والمستلزمات الطبية الناقصة وفقا للقوائم التي حصلت عليها من وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.

وأشاد رئيس اللجنة الشعبية ببلدة باقة الغربية سميح أبو مخ بالتنسيق بين مختلف القوى والفعاليات ووزارة الصحة بغزة، مما ساهم في نجاح حملات الإغاثة وإيصالها لأهدافها بتدخل من هيئات الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي.

وقال للجزيرة نت إن هذ الحملات تمثل أهمية قصوى، لأن القطاع الصحي بغزة يمر بظروف طارئة ومزرية.

واعتبر أن حملات الداخل الفلسطيني ساهمت بإنعاش الجهاز الصحي ومنعت من انهياره، ولفت إلى أن القطاع ما زال محاصرا وتحجب عنه حتى المعونات الطبية والأدوية والمستلزمات الملحة لعلاج الجرحى والمرضى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة