رفسنجاني يحذر من حرب نووية في الشرق الأوسط   
الجمعة 1422/9/29 هـ - الموافق 14/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هاشمي رفسنجاني
حذر الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني من اندلاع حرب نووية في الشرق الأوسط إذا ما واصلت إسرائيل اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني. وتظاهر عشرات الآلاف من الإيرانيين عقب صلاة الجمعة في طهران تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية ورددوا شعارات مناهضة لإسرائيل.

وأكد رفسنجاني أن استخدام قنبلة نووية ضد إسرائيل قد تدمرها بالكامل في حين إذا استخدمت ضد العالم الإسلامي لن توقع سوى أضرار"، وأشار إلى أن هذا "ليس بالأمر المستبعد".

وأعلن الرئيس السابق أثناء خطبة ألقاها اليوم الجمعة بمناسبة اليوم التضامني مع الانتفاضة الفلسطينية أن الدعم الغربي لإسرائيل هو الذي مكنها من امتلاك أسلحة غير تقليدية وكيميائية ونووية وأسلحة الدمار الشامل".

وحث دول العالم الإسلامي على امتلاك أسلحة الدمار الشامل وقال "إذا تسلح العالم الإسلامي بنفس هذه الأسلحة فإن هذا التوازن سيختل وستؤول مخططاتهم إلى مأزق".

ولكنه في الوقت نفسه أكد عدم رغبة إيران في اندلاع حرب عالمية ثالثة، وقال آية الله رفسنجاني "نحن لا نريد أن يقع العالم ضحية انعدام الأمن, ولا نريد أن تؤول المواجهة بين القوى الصادقة التواقة إلى الحرية وقادة الاستكبار العالمي إلى حرب عالمية ثالثة.. هذا أسوأ ما قد يحدث".

إيرانيون يتظاهرون بالعاصمة طهران
في الذكرى الأولى لانتفاضة الأقصى (أرشيف)
وفي أعقاب صلاة الجمعة تظاهر عشرات الآلاف من الإيرانيين في طهران تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية، وهتف المتظاهرون "لتسقط الولايات المتحدة شريك إسرائيل الأول" و"لتسقط إسرائيل رمز الإرهاب" و"الانتفاضة ستنتصر على النظام الصهيوني".

وشارك الرئيس محمد خاتمي والعديد من الوزراء وأعيان النظام الإيراني في إحدى هذه التظاهرات التضامنية التي نظمت بمناسبة "اليوم العالمي للقدس" الذي أنشأه قائد الثورة الإيرانية الإمام الخميني عام 1980.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة