الشرطة البلجيكية تعتقل 35 مهاجرا عربيا   
الأحد 29/9/1424 هـ - الموافق 23/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آلاف المسلمين يصلون في أنتويرب العام الماضي قبل تشييع القتيل المغربي (رويترز- أرشيف)
اعتقلت الشرطة البلجيكية نحو 35 شخصا من الشبان المهاجرين العرب أمس السبت في أعقاب مصادمات عنيفة بشوارع مدينة أنتويرب الساحلية في الذكرى السنوية الأولى لمقتل شاب عربي بالرصاص.

وحطم الشباب واجهات المحال وزجاج السيارات المتوقفة والحافلات قبل أن يفروا من أمام الشرطة التي ضاعفت وجودها في ثانية كبرى المدن بالبلاد.

وقال مصدر أمني إنه في حين كانت طائرة هليكوبتر تحلق في الجو كانت الشرطة تخوض معارك شوارع متفرقة مع مجموعات من الصبية في منطقة بورغرهوت معقل المهاجرين بمدينة أنتويرب، مشيرا إلى أنه جرى اعتقال ما بين 30 و35 شابا.

وأوضح أن جذوة التوتر كانت تتأجج في المنطقة منذ أسبوع بعدما أطلقت الشرطة النار على فتى مغربي في بلدة ميشلين المجاورة أثناء عملية سرقة.

يذكر أن عمدة المدينة رفض منح ترخيص لخروج مظاهرة يوم الأحد لإحياء ذكرى مقتل عربي بالرصاص بدعوى مخاوف أمنية.

وكان المدرس المغربي الأصل أحمد أشرق (27 عاما) قتل قبل عام على يد متقاعد بلجيكي (66 عاما) معروف بمعاداته للمهاجرين.

ويعيش زهاء 40 ألف شخص من أصل عربي في أنتويرب يشكلون 10% من عدد مواطني المدينة التي تعتبر معقل حزب فلامز بلوك الفلمنكي اليميني المتشدد. وقد فاز الحزب بثلث عدد الأصوات بالمدينة في انتخابات عامة جرت في مايو/ أيار الماضي مدفوعا بخططه المتعلقة بالقانون والنظام وسياسة هجرة أكثر تشددا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة