تونس تصادر لوفيغارو لنيلها من الرسول الكريم   
الخميس 1427/8/28 هـ - الموافق 21/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:52 (مكة المكرمة)، 22:52 (غرينتش)
لوفيغارو لم تتعظ مما تسببت فيه نظيرتها الدانماركية من إساءة للمسلمين (الأوروبية-أرشيف)

صادرت السلطات التونسية صحيفة لو فيغارو الفرنسية ومنعت توزيعها بسبب مقال فيها تعرض بالسب والذم لشخص الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال إن التعاليم الإسلامية تحمل العنف.
 
وأفادت صحف عربية وصحيفة "لابرس" الناطقة بالفرنسية بأن وزارة الداخلية أمرت بضبط نسخ الصحيفة الثلاثاء لنشرها المقال. ولم تظهر الأربعاء أي نسخة من هذه الصحيفة التي توزع عادة في تونس مساء يوم صدورها.
 
وكانت السلطات التونسية حظرت في شباط/فبراير صحيفة "فرانس سوار" التي نقلت رسوما كاريكاتورية للنبي الكريم نشرتها صحيفة دانماركية وأثارت استياء كبيرا في العالمين العربي والإسلامي.
 
واتهم الكاتب والفيلسوف (روبير ريديكير) في مقاله القرآن الكريم بأنه يروج للعنف والحقد، واستهزأ بشعائر الحج عند المسلمين.
 
وفي معرض تعليقة على المقال أهاب رئيس الاتحاد الإسلامي العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي بالمسليمن أن يقفوا وقفة غضب عاقلة غدا الجمعة لنصرة الإسلام ورسوله الكريم ضد إساءة البابا بنديكت في محاضرته بألمانيا ورفضه الاعتذار وكاتب مقال الفيغارو.
 
وقال في حديث للجزيرة "إن السملين مستهدفون في دينهم ونبيهم"، واعتبر أن الضعف والهوان في الإمة الإسلامية هو السبب وراء هذه الإساءات، وحذر من استهداف الكنائس والسفارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة