أزمة داخلية في حكومة شارون   
الأحد 1426/5/26 هـ - الموافق 3/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)

نزار رمضان–الضفة الغربية

 

اهتمت الصحافة الإسرائيلية بالعديد من المواضيع كان أبرزها الحديث عن أزمة بين شارون ونتانياهو حول تأجيل الانسحاب إضافة إلى الحديث عن تزايد المؤيدين لفك الارتباط، وكذلك انتقادات من أحد الكتاب الإسرائيليين لسياسة الاستيطان تحت مظلة الحق اليهودي إضافة إلى الاتفاق على هدم المستوطنات في شمال الضفة ومواضيع أخرى.

 

"
ثمة أزمة سياسية نشأت داخل حكومة شارون قد تؤدي إلى شرخ مطلق في حزب ليكود
"
معاريف
شارون ونتانياهو من جديد

ذكرت معاريف في خبرها الرئيس أن ثمة أزمة سياسية نشأت داخل حكومة شارون قد تؤدي إلى شرخ مطلق في حزب ليكود، إذ نقلت الصحيفة أن توترا جديدا نشأ بين رئيس الوزراء وبين وزير المالية بنيامين نتانياهو حول موضوع الانسحاب من غزة، مشيرة إلى أن شارون قد يلجأ لإقالة نتانياهو من منصبه.

 

وتدور الأزمة حول اقتراح سيقدمه وزير الزراعة يسرائيل كاتس بأن تصوت الحكومة على قانون تأجيل فك الارتباط لثلاثة أشهر، حيث تناهى إلى مسمع شارون أن نتانياهو سيقف مع التصويت وسيحشد له، مما أثار حفيظة شارون وقد يؤدي إلى أزمة حقيقية داخل الحكومة.

 

لكن يديعوت أحرونوت أشارت حول نفس الأزمة إلى أن شارون سيتشدد في موقفه ولن يسمح لبنيامين نتانياهو أن يتفرد بالقرار، واستبعدت أن يلجأ رئيس الحكومة لإقالته من منصبه.

   

"
الاستطلاع يظهر أن الشعب الإسرائيلي مع الانسحاب وأن على المستشار القانوني أن يضرب بيد من حديد على المفسدين
"
هآرتس
استطلاعات الرأي

 على صعيد فك الارتباط ذكرت هآرتس في افتتاحيتها أن استطلاعات الرأي التي أجريت نهاية الأسبوع في إسرائيل تشير إلى ارتفاع نسبة المؤيدين لفك الارتباط، فبعد أسبوع من أعمال العنف التي قام بها اليمين الإسرائيلي أشار استطلاع رسمي أجرته الدكتورة مينا تسميح من مركز داحف لاستطلاعات الرأي في إسرائيل إلى أن نسبة المؤيدين للانسحاب قد ارتفعت.

 

وقالت تسميح إن هذه النسبة قد وصلت 62% بعد أن كانت بداية الأسبوع 53%، وأكدت الصحيفة أن هذا الاستطلاع يظهر أن الشعب الإسرائيلي مع الانسحاب وأن على المستشار القانوني أن يضرب بيد من حديد على المفسدين والذين يقومون بأعمال عنف في الشوارع والطرقات.

 

الحق اليهودي

في هآرتس أيضا كتب عوزي بنزيمان مقالة يصف فيها استغلال مقولة الحق التاريخي لليهود بغير حق، حيث يرى أن المشروع الاستيطاني هو مصدر الشرور والأعمال الوحشية التي تنفذها دولة إسرائيل وبعض أفرادها باسم الحق اليهودي، وهذا بدوره له انعكاس سلبي على الدولة أمام الرأي العام الحقوقي والإنساني.

 

وأضاف الكاتب أن هذه التصورات "ستؤدي إلى المزيد من العنف مع جيراننا العرب وستصنع الأحقاد التاريخية".

 

"
مستوطنات شمال الضفة سيتم هدمها أيضا ولن يسمح للفلسطينيين بدخولها
"
يديعوت أحرونوت
المنازل بالضفة ستهدم

كشفت يديعوت أحرونوت النقاب عن اتفاق جرى بين أبو مازن وشارون خلال لقائهما الأخير، جاء فيه أن مستوطنات شمال الضفة سيتم هدمها أيضا ولن يسمح للفلسطينيين بدخولها.

 

وقالت الصحيفة إن ترتيبات جرت وتجري بهذا الخصوص يشرف عليها من الجانب الفلسطيني الوزير محمد دحلان، لكن العقبة القائمة في سبيلها هي رفض الجانب الفلسطيني الالتزام بإزالة الركام على حسابه الخاص، إضافة إلى رفض إلقاء هذا الركام في أراضي الضفة الغربية.

 

الإخلاء يوم 17 آب

قالت يديعوت أحرونوت إن عملية الإخلاء من قطاع غزة ستبدأ يوم 17 أغسطس/آب، ويعتقد الكثير من السياسيين أن أزمة شارون نتانياهو لن تؤثر شيئا لأن الأول مصمم على تنفيذ مشروعه وخطته.

 

وقالت الصحيفة إن الانسحاب سيبدأ بالمستوطنين كعائلات ومراكز وتجمعات وسينتهي بانسحاب الجيش، لكن انسحاب الجيش سيتأخر قليلا وربما عدة أشهر.

____________________

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة