نيويورك تايمز: اقتراح بتسليح القبائل بباكستان ضد القاعدة   
الاثنين 9/11/1428 هـ - الموافق 19/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)

أميركا تسعى للتحالف مع القبائل الباكستانية ضد القاعدة (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم الاثنين نقلا عن مسؤولين عسكريين، إن ثمة اقتراحا عسكريا سريا أميركيا يقضي بالقيام بتكثيف الجهود الرامية لضم قادة القبائل في المناطق الأمامية بباكستان لقتال القاعدة وطالبان، كجزء من جهود أكبر لتعزيز القوات الباكستانية ضد الهجمات المسلحة المتسعة.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين قولهم إنه إذا ما تم تبني الاقتراح، فإنه سيكون عنصرا آخر من عناصر التحول في الإستراتيجية التي من المتوقع أن توسع دائرة المدربين العسكريين الأميركيين في باكستان، وتقوم بتمويل قوات عسكرية مساندة من القبائل التي لم تثبت فعاليتها حتى الآن، وكذلك دفع الأموال لمليشيات وافقت على مواجهة القاعدة وومن وصفتهم بالمتطرفين الأجانب.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قال إن لدى الولايات المتحدة الآن قرابة 50 جنديا فقط في باكستان ومن المرجح أن تستقطب تلك القوة عشرات أخرى في ظل الإستراتيجية الجديد.

هذا الاقتراح، تقول الصحيفة، جاء احتذاء بالجهود التي بذلتها القوات الأميركية في محافظة الأنبار العراقية التي ينظر إليها الآن كمثال يحتذى به في التقدم ضد من وصفتهم بالمتمردين الأجانب.

ولكن هذا الاقتراح يثير تساؤلات تتمحور حول مدى تحقيق الشراكة بين الأميركيين والقبائل دون وجود عسكري أميركي كبير في باكستان، وما إذا كانت القبائل قادرة على تقديم الدعم الكافي لتحقيق الأهداف المرجوة.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن الحملة الإستراتيجية الواسعة التي تستهدف الدعم المحلي تجري بخطى سريعة بسبب القلق الذي يحوم حول زعزعة الاستقرار في باكستان وضعف الحكومة هناك، فضلا عن المخاوف من تصاعد الهجمات المسلحة ضد جنود التحالف في أفغانستان.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن هذا الاقتراح الأميركي الذي أعده أعضاء في قيادة العمليات الخاصة الأميركية، قد تم تداوله بين خبراء مكافحة الإرهاب دون الموافقة عليه حتى الآن من قبل مقرات القيادة في مدينة تامبا بولاية فلوريدا الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة