قتلى مدنيون في الاشتباكات المتجددة بتعز وعدن   
السبت 1436/7/28 هـ - الموافق 16/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:43 (مكة المكرمة)، 7:43 (غرينتش)

قتل مدنيون بينهم أطفال في قصف جماعة الحوثي أحياء بـتعز، حيث تجددت الاشتباكات بين المقاومة الشعبية ومسلحي الحوثي في عدة محافظات يمنية، وذلك ضمن انتهاكات الجماعة الهدنة الإنسانية التي أقرها التحالف والتي دخلت يومها الرابع.

وقالت مصادر طبية في تعز جنوبي البلاد إن تسعة مدنيين -بينهم ثلاثة أطفال- قتلوا وأصيب أربعون آخرون نتيجة القصف المدفعي العشوائي من قبل قوات اللواء 22 مدرع الموالي للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على أحياء حوض الأشراف والشماسي والثورة.

وتحدث شهود عن تعرض مستشفى الثورة العام لخمس قذائف مدفعية استهدفت أقسام الحروق والكلى والأطفال والأطراف والمختبر.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل 26 من مسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح خلال اشتباكات مع المقاومة في مناطق حوض الأشراف والشماسي وجبل صبر بتعز.

وقالت مصادر ميدانية إن نصف قتلى الحوثيين وحلفائهم سقطوا في منطقة "ذي مرين" التي سيطرت عليها المقاومة إثر الاشتباكات، كما اعتقل اثنان من قناصة القوات المهاجمة ودُمرت مدرعتان لها في هذه المنطقة.

من جهتها، أعلنت المقاومة أن ثلاثة من رجالها لقوا حتفهم وأصيب ستة آخرون في المواجهات.

كمائن
وفي الضالع (شمال غرب عدن) أفاد مراسل الجزيرة بأن خمسة من مسلحي الحوثي وصالح لقوا مصرعهم وأصيب ثلاثة آخرون في كمين نصبته المقاومة الشعبية لعربة عسكرية بمفرق الوعرة. 

وكان شخص قتل وأصيب آخر في كمين مسلح نصبه حوثيون لسيارة أحد وجهاء القبائل بمدينة دمت في المحافظة. 

وقال مصدر محلي إن مدينة دمت شهدت سلسلة انفجارات عنيفة ناجمة عن قيام مجهولين بإلقاء قنابل صوتية على عدة أحياء داخل المدينة. 

وفي وسط اليمن، أفاد مراسل الجزيرة بأن قتلى وجرحى سقطوا في هجمات متتالية للمقاومة الشعبية على مسلحي الحوثي بمحافظة البيضاء في وقت متأخر من الليلة الماضية. 

وفي الوقت نفسه، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر يمنية أن اشتباكات اندلعت أمس الجمعة في عدن إثر محاولات من الحوثيين والقوات المتحالفة معهم التقدم إلى المدينة. 

وكان التحالف بقيادة السعودية قد حذر أول أمس الخميس في بيان "المليشيات الحوثية وأعوانها من أن ضبط النفس والالتزام بالهدنة لن يستمرا طويلا إذا ما استمرت تلك المليشيات في ممارساتها وخروقها الهدنة".

يشار إلى أن التحالف -الذي أعلن الهدنة مساء الثلاثاء الماضي ولمدة خمسة أيام قابلة للتجديد بهدف إدخال معونات إنسانية- قد سجل بعد ساعات من بدئها 12 انتهاكا للحوثيين على الحدود بين اليمن والسعودية.

وعلى صعيد آخر، خرج مئات المتظاهرين في إب (وسط) دعما للحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي

وطالب المتظاهرون القوى السياسية بالوقوف صفا واحدا مع الشرعية الدستورية، واستعادة مؤسسات الدولة.

في الأثناء، أدان المشاركون خرق الحوثيين الهدنة الإنسانية وإرسالهم تعزيزات عسكرية لقتل أبناء الشعب اليمني، على حد تعبيرهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة