برناردينو ليون: هناك إرادة قوية بليبيا لحل الأزمة   
الأربعاء 1436/5/14 هـ - الموافق 4/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:48 (مكة المكرمة)، 16:48 (غرينتش)

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون -في إحاطته جلسة المشاورات التي عقدها مجلس الأمن الدولي اليوم بشأن ليبيا- إن هناك إرادة قوية من جميع الأطراف للتوصل لحل سياسي شامل، وإن الأطراف السياسية أحرزت تقدما كبيرا على صعيد الخروج من الأزمة، وإن جلسة الحوار المزمع عقدها في المغرب غدا بين الفرقاء الليبيين ستتناول وقف إطلاق النار ونزع السلاح.  

وأوضح أن الوضع على الأرض في ليبيا يتدهور بسرعة وخطر "الإرهاب" كبير جدا، محذرا من القضاء على الوحدة الوطنية والسيادة الليبيتين.  

وقال ليون -في كلمته عبر الدائرة التلفزيونية- إنه طالب جميع الأطراف بالتوقف عن الأعمال التي تعكر مناخ الحوار.

وأكد ليون أن أهم الأطراف السياسية في ليبيا عبرت له خلال زيارته الأخيرة لطرابلس وطبرق عن مخاوفها من تهديد ما سماه بالإرهاب. وأشار إلى ضرورة خلق الجو المناسب لمواجهة التهديدات "الإرهابية".

وذكر ليون أيضا أن الاجتماع الذي سينعقد في المغرب غدا سيناقش ثلاثة مقترحات هي تشكيل حكومة وحدة وطنية لمواجهة التحديات الأمنية، والترتيبات الأمنية لتمهيد الطريق لوقف إطلاق النار وسحب كل المجموعات من المدن والقرى، وإنجاز صيغة الدستور وتحديد مواعيد واضحة لها.

وأضاف أنهم سيدعون لاجتماعات حوار أخرى لبناء الثقة يشارك فيها السياسيون وممثلو منظمات المجتمع المدني والعشائر والقبائل.

وخاطب الجلسة أيضا سفير ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي وطالب برفع حظر توريد السلاح للجيش الليبي وضمان عدم وصول أي أسلحة لغيره واتهم "قوات فجر ليبيا" بالإرهاب والتحالف مع "جماعة أنصار الشريعة" كما اتهم دولا لم يسمها بعرقلة مساعي الحوار، وبدعم الإرهاب في بلاده.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة