عودة باهتة للنجم البرازيلي رونالدو إلى الملاعب   
السبت 1430/3/11 هـ - الموافق 7/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
رونالدو عاد إلى المستطيل الأخضر بعد غياب استمر عاما كاملا (الأوروبية) 

عاد المهاجم البرازيلي الشهير رونالدو إلى الملاعب بعد غياب استمر عاما كاملا بسبب الإصابة، لكن هذه الخطوة لم تحظ باهتمام كبير من وسائل الإعلام التي طالما طاردت النجم إبان تألقه.
 
وشارك بالشوط الثاني من مباراة فريقه كورينثيانز أمام إتومبيارا التي جرت الأربعاء بكأس البرازيل لكرة القدم، وقدم بعض اللمحات الجميلة على مدى 29 دقيقة وكاد يسجل هدفا. لكنه بدا بعيدا عن مستواه وبحاجة لإنقاص وزنه.
 
وخلال مؤتمر صحفي، عبر رونالدو عن سعادته بالعودة وقال "أحتاج للتخلص من بعض الوزن كي أكون أسرع وأكثر تأثيرا". علما بأن الصحف الصادرة غداة المباراة أجمعت على أن اللاعب لم يقدم المستوى المتوقع. 

ووصف النجم الذي توج من قبل كأفضل لاعب بالعالم، عودته بأنها كانت مخيفة حيث أصيب بمكبر للصوت كما ارتطمت إحدى الكاميرات بجبهته عندما حاول بعض الإعلاميين إجراء مقابلات معه عقب انتهاء المباراة.
 
وأوضح رونالدو أنه انزعج نظرا لكونه لعب فترة طويلة بأوروبا حيث النظام يختلف هناك عن نظيره في بلاده، وقد اعتاد المئات من الجماهير الركض داخل الملعب باتجاه النجوم. كما يسمح لممثلي الإعلام بالوقوف بجوار خط التماس أو خلف المرميين حيث يحاولون أحيانا إجراء مقابلات مع لاعب أحرز هدفا أو طرد من المباراة لتوه.
 
وكان النجم البرازيلي بدأ مسيرته مع نادي كروزيرو المحلي لكنه رحل في سن 17 عاما لينضم إلى أيندهوفن الهولندي، ثم لعب بعدها لعدد من أشهر الأندية الأوروبية وهي برشلونة الإسباني ثم إنتر ميلان الإيطالي فريال مدريد الإسباني وميلان الإيطالي.
 
وتعرض رونالدو لإصابة خطيرة بركبته في فبراير/  شباط 2008، وظن كثيرون أنها ستسدل الستار على مسيرته الحافلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة