مدى تعاون واشنطن مع طهران لمواجهة تنظيم الدولة   
الجمعة 14/1/1436 هـ - الموافق 7/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)

تناولت صحف أميركية التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وأشار بعضها إلى السلاح الأفضل، وإلى رسالة أميركية سرية لإيران، وتحدثت أخرى عن تجاهل أميركا مصر وما تشهده من استبداد.

فقد قالت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور في افتتاحيتها إن الحرب على تنظيم الدولة يجب أن تشمل قيام المسلمين بنشر رسالة للذين يعيشون تحت حكم تنظيم الدولة.

وأوضحت أنه ينبغي أن يكون مفاد الرسالة أن الإسلام مع حرية الفرد في الاختيار، وأن الإسلام دين مساواة بين الناس تحت أمر الله، وليس تحت حكم زعيم ديني يستخدم العنف لإدارة الحياة اليومية.

وأضافت الصحيفة أن هؤلاء المسلمين الذين يعيشون في كنف الخلافة "الديكتاتورية" التي أعلنها زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي ربما أدركوا الآن أن هذه الخلافة لا تتناسب مع تفسيرهم للإسلام المتمثل في أنه دين شورى ومساواة، فتنظيم الدولة تجاهلهم وحكمهم بالقوة.

رسالة سرية
أما مجلة فورين بوليسي فأشارت إلى أن البيت الأبيض الأميركي بعث رسالة إلكترونية سرية إلى طهران يلقي فيها الضوء على أهمية الدور الإيراني في مواجهة تنظيم الدولة.

وأوضحت أن الرسالة السرية التي أرسلتها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى المرشد الأعلى على أكبر خامنئي تفيد بأن المعركة ضد تنظيم الدولة لا يمكن كسبها دون تدخل إيراني، وذلك في خطوة تثبت استعداد الرئيس الأميركي لاتخاذ خطوات تتعارض مع التصريحات العلنية لبعض كبار مستشاريه.

وأضافت فورين بوليسي أن حملة أوباما التصعيدية ضد تنظيم الدولة تضع الولايات المتحدة في موقف غريب، يتمثل في تبنيها العمل مع روسيا من أجل دعم الجيش العراقي، وفي التحالف مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد متبعة بذلك سياسة الأمر الواقع.

الشأن المصري
وعلى صعيد متعلق بأزمة أخرى في المنطقة والدور الأميركي إزاءها، فقد أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن مصر تعيش تحت وطأة نظام قمعي استبدادي من جديد.

وأعربت الصحيفة في افتتاحيتها عن الدهشة من التجاهل المفرط والمتعمد من جانب الإدارة الأميركية إزاء ما تشهده مصر من قمع واستبداد.

وأضافت أنه من المدهش أن تساعد إدارة أوباما في تنظيم مؤتمر استثماري كبير للشركات الأميركية في القاهرة الأسبوع القادم، خاصة في ظل القيود التي فرضتها ولا تزال تفرضها القاهرة على المجتمع المدني وحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة