مصر تهزم أنغولا وتصعد لنصف نهائي كأس أفريقيا   
الثلاثاء 1429/1/28 هـ - الموافق 5/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
حسني عبد ربه افتتح التسجيل لمصر من ركلة جزاء ليسجل هدفه الرابع في البطولة (رويترز)

حجزت مصر حاملة اللقب موقعا في الدور نصف النهائي لكأس أمم أفريقيا الـ26 لكرة القدم الجارية حاليا في غانا بفوزها على أنغولا 2-1 في المباراة التي جرت بمدينة كوماسي اليوم الاثنين ضمن منافسات ربع النهائي.
 
وجاءت الأهداف الثلاثة في الشوط الأول للمباراة حيث تقدمت مصر من ركلة جزاء احتسبها الحكم الياباني يويتشي نيتشيمورا، وتصدى لها بنجاح نجم الوسط حسني عبد ربه في الدقيقة 23 ليرفع رصيده الشخصي إلى أربعة أهداف يحتل بها المرتبة الثانية في قائمة الهدافين بعد الكاميروني صامويل إيتو.
 
ولم تهنأ مصر بالهدف كثيرا حيث استغل مانوتشو خطأ دفاعيا لشادي محمد ليعادل النتيجة لأنغولا في الدقيقة 26 ويرفع رصيده الشخصي هو الآخر إلى أربعة أهداف.
 
ونجحت مصر في استعادة التقدم من جديد عبر مهاجمها عمرو زكي الذي سجل هدفه الشخصي الثاني في البطولة مستفيدا من كرة عرضية لعبها زميله أحمد فتحي في الدقيقة 38 وأخطأ الدفاع الأنغولي تقديرها.
 
مواجهة كبرى
وبهذه النتيجة يصطدم المنتخب المصري بنظيره العاجي الذي سبقه إلى بلوغ نصف النهائي بعدما حقق فوزا ساحقا على غينيا بخماسية نظيفة في وقت متأخر من مساء أمس الأحد.
 
وسيكون اللقاء بين الجانبين ثأريا نظرا لأن مصر فازت على ساحل العاج مرتين في البطولة الماضية التي استضافتها عام 2006 حيث تغلبت عليها 3-1 في الدور الأول ثم بركلات الترجيح في المباراة النهائية لتحرز لقبها الخامس في النهائيات الأفريقية وهو رقم قياسي.
 
المصري وائل جمعة (يمين) قضى
على خطورة الأنغولي فلافيو (رويترز)
غياب زيدان

يذكر أن منتخب مصر خاض المباراة بتشكيلة غاب عنها مهاجمه محمد زيدان الذي سجل ثلاثة أهداف في المباريات السابقة واعتمد مهاجمه حسن شحاتة في الهجوم على عمرو زكي الذي سجل هدفا وبذل جهدا كبيرا ليعوض استسلام زميله عماد متعب لرقابة الدفاع الأنغولي.
 
في المقابل دفع مدرب أنغولا أوليفيرا كونسالفيش بتشكيلته المعتادة واعتمد في الهجوم على فلافيو أمادو ومانوتشو ومن خلفهما جلبرتو وزي كالانغا ونوبرت موريتو، فقدم الفريق عرضا قويا وكان ندا لمنافسه في كثير من فترات المباراة.
 
وشهد اللقاء مواجهة من نوع خاص بين المدافع المصري وائل جمعة والمهاجم الأنغولي فلافيو اللذين تزاملا في الأهلي المصري على مدى السنوات الثلاث الماضية، لكن جمعة حسمها لمصلحته وقضى على خطورة رقيبه ليفوز في النهائي بجائزة أفضل لاعب في المباراة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة