الزلزال يدمر الشعب المرجانية بسواحل آسيا   
الاثنين 1425/11/23 هـ - الموافق 3/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)
موجات المد البحري الرهيب جرفت في طريقها كل شيء (رويترز)

تسببت موجات المد البحري التي ضربت سواحل جنوب شرق آسيا في سلسلة من الأضرار البيئية الهائلة ستكون معها في حاجة إلى سنوات طويلة قبل أن تتجاوز المناطق المنكوبة آثارها.

وكانت الصخور والشعب المرجانية التي تتميز بها هذه السواحل هي الأكثر تضررا حيث تعرض القريب منها للشاطئ لدمار واسع, بينما بقيت بعض الشعب آمنة لوجودها على أعماق بعيدة حيث تقل حدة الأمواج.

ويقول الخبير البيئي مايكل كيوغ الأستاذ بجامعة ملبورن الأسترالية إن اختفاء الشعب والصخور المرجانية المنتشرة على شواطئ سريلانكا وتايلند سيلحق أكبر الضرر بهذه البلاد التي تعتمد السياحة فيها على هذه المناطق الجمالية.

ويشير الخبير الأسترالي إلى أن هذه الشعب تنمو بمعدل نصف سنتيمتر تقريبا كل عام, وأن الأمر في حاجة إلى سنوات عديدة قبل أن تستعيد هذه السواحل جمالها الطبيعي مرة أخرى.

ولم يقف الأمر عند حدود الشعب والصخور المرجانية, وإنما امتد ليشمل الأسماك والحيوانات البحرية التي لم ينج منها إلا الدلافين وبعض الحيتان التي هربت إلى الأعماق وبعيدا عن الشواطئ المنكوبة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة