غالبية الفلسطينيين يؤيدون سلاما عادلا بدولتين لشعبين   
الثلاثاء 1427/3/12 هـ - الموافق 11/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:33 (مكة المكرمة)، 23:33 (غرينتش)

الاستطلاع أظهر رغبة الفلسطينيين في تحقيق سلام عادل وشامل (رويترز-أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الفلسطينيين يؤيدون وثيقة الاستقلال الفلسطيني ومبادرة السلام العربية القائمة على أساس دولتين لشعبين.

وبين استطلاع أجراه المركز الفلسطيني بالتعاون مع مؤسسة "صوتنا فلسطين" وتلقت الجزيرة نت نسخة منه أن نحو 50.5% يؤيدون بدرجات متفاوتة وثيقة الاستقلال الفلسطيني بينما أعرب نحو 33.7% عن اعتقادهم إمكانية التوصل إلى اتفاقية سلام دائم مع الإسرائيليين في المستقبل القريب.

وقال الدكتور فتحي درويش مدير مؤسسة "صوتنا فلسطين" إن أهم ما جاء في الاستطلاع هو رغبة الفلسطينيين في تحقيق سلام عادل وشامل استنادا لمبادئ دولتين لشعبين وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

من جهته قال الدكتور نبيل كوكالي إن نسبة كبيرة لا يستهان بها ممن استطلعت آراؤهم يعتقدون أن وسائل الإعلام تهتم أكثر بأصوات المتطرفين بدلا من الأصوات المعتدلة.

فقد اعتبر 69.2% أن الصراع بشكل رئيسي هو بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بينما قال 27.6% إن الصراع مبدئيا هو بين المعتدلين والمتطرفين على كلا الجانبين.

وحول الأسباب التي أسهمت في فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 25 يناير/كانون الثاني 2005، جاءت النتائج على النحو التالي: 34.9% بررت ذلك بأنها حزب سياسي إسلامي، و30.6% عزته لفساد حركة التحرير الفلسطيني فتح، و16% لسوء إدارة السلطة، و9.3% لعدم اعتراف حماس بإسرائيل، و9.2% لعدم إحراز أي تقدم في عملية السلام.

وشمل الاستطلاع عينة عشوائية مكونة من 677 شخصا يمثلون نماذج سكانية من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة ممن هم فوق سن 18 عاما وذلك خلال الفترة من 22 إلى 26 مارس/آذار 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة