ريشار يرفض تسليم ملفات سرية عن قضية بن بركة   
السبت 1422/10/28 هـ - الموافق 12/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المهدي بن بركة
أكد مصدر قريب من قضية اختفاء الزعيم المغربي المعارض المهدي بن بركة في باريس عام 1965 أن وزير الدفاع الفرنسي آلان ريشار قرر بناء على توصية من لجنة لشؤون الدفاع الوطني عدم تسليم وثائق سرية تتعلق بقضية بن بركة إلى قاض يجري تحقيقا في القضية.

وقال مصدر آخر إن الملفات التي جاءت بها مصادر استخباراتية أجنبية وفرنسية ملفات سرية ولا يشملها القرار الذي أصدره ريشار في العام الماضي بالسماح للقاضي جان باتيست بارلو الذي يترأس تحقيقا في اختفاء بن بركة بالاطلاع على ملفات معينة.

ويسعى القاضي بارلو إلى التحقق من رواية الساعات الأخيرة لبن بركة الذي كان يعيش في المنفى والتي أدلى بها ضابط مخابرات مغربي سابق هو أحمد البخاري. وقد أدلى البخاري باعترافات وصفت بأنها "خطيرة" لصحيفة لوموند الفرنسية ولأسبوعية مغربية أوضح فيها كيف تعرض بن بركة لتعذيب شنيع طوال ساعات قبل أن يغتاله الجنرال محمد أوفقير الذي كان آنذاك وزيرا للداخلية في المغرب ومساعده أحمد الدليمي في باريس.

واستنادا إلى تصريحات البخاري فإن بن بركة توفي في الساعة الثالثة من فجر يوم السبت الموافق 30 أكتوبر/تشرين الأول 1965، وذلك بعد احتجازه في فيلا تقع في فونتني لوكونت قرب العاصمة الفرنسية. وأكد البخاري أن جثة المهدي بن بركة نقلت بتواطؤ كامل من السلطات الفرنسية إلى الرباط حيث ذوبت في برميل من الأحماض، لكن السلطات المغربية نفت تلك المعلومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة