هوارد يدلي بشهادته في قضية النفط مقابل الغذاء   
الجمعة 15/3/1427 هـ - الموافق 14/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

هوارد أول رئيس وزراء يواجه تحقيقا رسميا منذ عام 1983 (رويترز)
أدلى رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد اليوم الخميس بشهادته أمام لجنة مستقلة تحقق في قضية تقديم رشى للحصول على عقود في إطار برنامج النفط مقبل الغذاء في عهد الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، ليكون أول رئيس وزراء يواجه تحقيقا رسميا منذ عام 1983.

وقد تحدث هوارد بثقة عن معلوماته عن هذه القضية أمام لجنة التحقيق التي اتخذت من إحدى محاكم سدني مقرا لها وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال رئيس الحكومة المحافظ للصحفيين قبل دخوله المحكمة إن شهادته وشهادة وزيرين بارزين أمام اللجنة قبل أيام تثبت شفافية التحقيق في هذه القضية.

ويسعى التحقيق لمعرفة ما إن كانت شركة "AWB" الأسترالية التي تحتكر تصدير القمح قد خرقت قوانين البلاد في الصفقات الموقعة مع العراق، والتي تردد أن الشركة قدمت في سياقها رشى بقيمة 220 مليون دولار للحصول على صفقات في إطار البرنامج الذي أدارته الأمم المتحدة.

وسبق لوزيرين نافذين في الحكومة أن مثلا يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين أمام اللجنة التي لا تملك صلاحيات قضائية، لكنها ستقرر ما إن كان من الضروري إحالة الملف إلى الأجهزة المعنية للقيام بملاحقات محتملة.

يشار إلى أن الأمم المتحد أصدرت عام 2005 تقريرا أشارت فيه إلى أن "AWB" دفعت رشى قدرها 222 مليون دولار عبر شركة شحن كانت واجهة لنظام صدام.

وجاءت المدفوعات من أسعار القمح التي ضخمت "برسوم خدمات" سرية وغيرها من الرسوم ومرت عبر حسابات برنامج النفط مقابل الغذاء.

وأضاف التقرير أن الشركة الأسترالية كانت بين أكثر من 2000 شركة دفعت رشى بلغت قيمتها نحو 1,8 مليار دولار لحكومة صدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة