معارضون عراقيون يتدربون على الحكم بالخارجية الأميركية   
الخميس 1423/10/15 هـ - الموافق 19/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نائب وزير الخارجية الأميركي الأسبق توماس بيكيرينغ (وسط) بجانب المعارض العراقي أحمد الجلبي (يسار) والشريف على بن الحسين (أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن 15 ممن أسمتهم العراقيين الأحرار بدؤوا أمس جلسة عمل لمدة يومين في واشنطن بشأن موضوع الحكومة المحلية.

وأوضحت الوزارة التي ترعى الاجتماع أن هذه الجلسة تدخل في إطار البرنامج الأميركي عن "مستقبل العراق" الهادف إلى تأمين هيكلية للكوادر العراقية المستقبلية بعد سقوط نظام الرئيس صدام حسين.

ويشارك في هذا البرنامج -الذي عقدت دورات عدة منه عن مواضيع تتعلق بالاقتصاد والدفاع والمؤسسات- عراقيون لا ينتمون إلى أي حركة محددة.

وكانت واشنطن أشادت بجهود المعارضة العراقية فيما يتعلق بتنسيقها وتعاونها وسعيها لتغيير النظام في العراق من أجل قيام حكومة ديمقراطية تمثل الشعب وتعيش في سلام مع جيرانها وتكون على استعداد لإعادة البلاد إلى الأسرة الدولية.

وسبق لواشنطن أن قدمت مساعدات سرية لمجموعات المعارضة العراقية بعد حرب الخليج عام 1991، لكن هذه المساعدة علقت عام 1996 بعدما طردت القوات العراقية تنظيمات المعارضة إلى خارج المنطقة التي أقامها الأميركيون في شمال العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة