سنغافورة تطلب اختيار معلمي الدين من المعتدلين   
السبت 1422/11/19 هـ - الموافق 2/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس وزراء سنغافورة غو شوك تونغ
أصدرت سلطات سنغافورة تعليمات بضرورة الحرص في اختيار معلمي الدين الإسلامي بالبلاد. وقال بيان صادر عن رئاسة الوزراء إنه يجب على مسلمي سنغافورة اختيار علماء الدين المعتدلين لتلقين العلوم الدينية لتفادي نشر الأفكار المتطرفة.

وذكر رئيس وزراء سنغافورة غو شوك تونغ في البيان أن بعض الجماعات المتطرفة تستغل التعليم الديني لتجنيد الناس لتحقيق أغراضهم تحت شعار تنفيذ تعاليم الدين. وطالب البيان مسلمي سنغافورة بمراجعة مجلس شؤون الدين الإسلامي في سنغافورة قبل تلقي أي دروس دينية من عالم دين محلي أو جنبي.

وأوضح البيان أن هذه المراجعة ستضمن لمسلمي سنغافورة وأبنائهم تجنب تلقي أي أفكار دينية متطرفة. وتأتي القرارات الجديدة في إطار سياسة متشددة تبنتها سنغافورة بعد هجمات سبتمبر/أيلول الماضي إزاء التجمعات الدينية الإسلامية والقيود التي فرضت على الاتصالات برجال الدين الأجانب بصفة خاصة.

وتحتجز سنغافورة حاليا حوالي 15 شخصا يشتبه بأنهم أعضاء في جماعة إسلامية متشددة لها صلات بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وتقول سلطات سنغافورة إن الجماعة لها صلات بـ"خلايا إرهابية" مشابهة في ماليزيا وإندونيسيا كانت تخطط لمهاجمة المصالح الأميركية. ويعتقد أن زعيم الجماعة الإسلامية في سنغافورة هو عالم الدين الإندونيسي أبو بكر بشير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة