بدء محاكمة خلية الـ55 بالسعودية   
الأحد 1433/4/10 هـ - الموافق 4/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)
المتهمون وجهت إليهم لائحة من التهم بينها مقاومة الأمن والشروع في عمليات اختطاف واغتيال لرجال أمن (الفرنسية-أرشيف)
بدأت محكمة سعودية مختصة الأحد النظر في القضية المرفوعة من الادعاء العام على 55 متهماً بالانضمام إلى "خلية إرهابية" داخل المملكة تابعة لـتنظيم القاعدة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض بدأت محاكمة المتهمين وهم 54 سعوديا ويمني واحد، مشيرة إلى أن زعيمهم هو السعودي صالح العوفي.

وأضافت أن "مخططات الخلية تضمنت الاعتداء الإرهابي على القنصلية الأميركية في جدة واحتجاز رهائن فيها ومقاومة رجال الأمن والشروع في تنفيذ عمليات لاختطاف أو اغتيال مسؤولين ورجال أمن واستهداف منشآت أمنية ونفطية واختطاف طائرات مدنية".

كما تضمنت لائحة التهم "التستر على مطلوبين أمنيا وإيواءهم ونقلهم وحيازة الأسلحة بقصد الإخلال بالأمن وتمويل الإرهاب".

وقال المصدر نفسه إن المتهمين -الذين استمعت المحكمة إلى التهم الموجهة ضدهم- تسلموا نسخة من لائحة الدعوى للرد عليها في موعد تحدده المحكمة بعد استكمال جلسات الاستماع للتهم الموجهة لجميع المدّعى عليهم في القضية.

السعوديون بغوانتانامو
في جانب آخر، أعلنت السلطات السعودية الأحد أنها تواصل جهودها لاستعادة ثمانية سعوديين موجودين في معتقل غوانتانامو منذ سنوات.

وأعلن المتحدث الأمني في وزارة الداخلية اللواء منصور التركي أن فريقاً من المختصين السعوديين توجه إلى المعتقل بناء على توجيهات العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز، لبحث فرص تسريع إجراءات استعادة من تبقى من المواطنين السعوديين إلى المملكة وللوقوف على أوضاعهم وطمأنة ذويهم عليهم، وفق تعبيره.

وكان المحامي كاتب الشمري، وكيل عائلات المعتقلين أعلن قبل شهرين أن عدد المعتقلين السعوديين الذين لا يزالون في غوانتانامو يبلغ عشرة. 

يذكر أن الرياض أطلقت برنامج "المناصحة والرعاية" الرامي إلى إعادة تأهيل العائدين من غوانتانامو، لكن وزارة الداخلية أعلنت في يونيو/حزيران 2010 أن أكثر من واحد من أصل خمسة انضموا مجددا إلى الحركات "المتطرفة" بعدما أنهوا دورتهم في البرنامج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة