الحكومة الفرنسية تقر حظر الحجاب بالمدارس العامة   
الأربعاء 1424/12/7 هـ - الموافق 28/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلمات يتظاهرن بفرنسا احتجاجا على قرار منع الحجاب (رويترز)
صادقت الحكومة الفرنسية اليوم الأربعاء على مشروع القانون الذي يحظر ارتداء الحجاب الإسلامي في المدارس العامة، معبدة الطريق لإحالته إلى البرلمان.

وينص مشروع القانون على حظر ارتداء الرموز أو الملابس التي تظهر بشكل واضح انتماء الطالب الديني في المدارس. ويتوقع أن يشرع في تطبيق هذا القانون بداية العام الدراسي القادم في سبتمبر/ أيلول.

وستجري القراءة الأولى لمشروع القانون أمام الجمعية الوطنية في البرلمان الثلاثاء المقبل.

وكان الرئيس شيراك قد أعلن أواسط ديسمبر/ كانون الأول الماضي دعمه لحظر ارتداء المسلمات الحجاب في المدارس والمؤسسات الحكومية في فرنسا ودعا البرلمان للإسراع في تبني القانون الخاص بمنع العلامات الدينية المميزة في المدارس وأماكن العمل.

وأثار القرار ردود أفعال غاضبة ومنتقدة خاصة بالبلدان الإسلامية. وتم تنظيم مسيرات وتظاهرات احتجاجية عارمة في عدة عواصم عربية وعالمية للتنديد بهذا القرار.

وقد شوش هذا القرار على علاقات باريس بعدة أطراف خارجية حيث اعترف وزير الخارجية دومينيك دو فيلبان أن حظر الرموز الدينية في مدارس الدولة سبب لبلاده مشكلات مع الدول العربية والولايات المتحدة.

ويذكر أن الرئاسة الفرنسية اتخذت القرار بناء على نتائج تقرير لجنة برئاسة الوزير السابق برنار ستازي بشأن العلمانية والأمور التي تدل على الهوية الدينية.

وكانت هذه اللجنة قد عقدت جلسات استماع مع مدرسين وزعماء دينيين وعلماء اجتماع وسياسيين ومؤرخين لبحث ما إذا كان الحجاب والصليب المسيحي والقلنسوة اليهودية تناقض مبادئ الدولة العلمانية التي تحظر ما تدعي أنه "التفاخر الديني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة