قلق أميركي من سجل حقوق الإنسان بمصر   
السبت 1437/6/10 هـ - الموافق 19/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:44 (مكة المكرمة)، 6:44 (غرينتش)

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه يشعر بقلق عميق من التدهور في وضع حقوق الإنسان في مصر بما في ذلك قرار القاهرة إعادة فتح تحقيق بشأن المنظمات غير الحكومية المصرية.

وفي بيان أصدرته وزارة الخارجية الأميركية الجمعة، انتقد كيري القرار الذي اتخذته الحكومة المصرية الأسبوع الماضي بالتحقيق مع المنظمات غير الحكومية التي توثق انتهاكات حقوق الإنسان، واعتبر أنه يأتي في سياق أوسع من الاعتقالات وترهيب المعارضة السياسية والصحفيين والناشطين وآخرين.

وحث كيري في بيانه الحكومة المصرية على العمل مع الجماعات المدنية لتخفيف القيود المفروضة على إنشاء الجمعيات، وتوفير الأجواء لمنظمات حقوق الإنسان غير الحكومية الأخرى للعمل بحرية.

ويأتي الانتقاد الأميركي في وقت تعرضت فيه القاهرة لانتقاد أوروبي مشابه، حيث انتقد البرلمان الأوروبي الخميس الأوضاع الحقوقية في مصر، وذلك في بيان تعلق بحادثة تعذيب ومقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني بالقاهرة بعد أيام من اختفائه يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي.

واعتبر البرلمان الأوروبي أن "مقتل ريجيني ليس حادثا معزولا، ولكن يأتي في سياق حوادث تعذيب واعتقال وقتل واختفاء قسري شهدته مصر خلال السنوات الأخيرة".

وتصاعدت الشكاوى من انتهاكات لحقوق الإنسان في مصر خصوصا لمعارضي السلطة الحالية وذلك بعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو/تموز 2013 على يد وزير دفاعه آنذاك عبد الفتاح السيسي الذي عاد وتولى السلطة بعد انتخابات رئاسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة